الهند «تنجب» مليارديراً ... كل شهر!


.


6/9/2017

المصدر-جريدة الراي

 

كشفت مجلة «فوربس» أن قائمة المليارديرية لعام 2017 ضمّت نحو 101 ملياردير هندي، صعوداً من 84 مليارديراً خلال عام 2016، و12 فقط خلال العام السابق عليه، أي 2015.



ونقلت «فوربس» عن العضو المنتدب لشركة «أحمدوف» وشركاه، فخري أحمدوف، وهي شركة تقدم استشارات لإدارة الثروات، ومقرها في المملكة المتحدة، قوله «إنه رقم قياسي تاريخياً. وهذا يعني أن كل 33 يوماً دخل ملياردير هندي جديد إلى قائمة أثرياء العالم خلال العام الماضي».



ووفقاً لتقرير المنتدى الاقتصادي العالمي، فإن الهند تأتي في المرتبة الرابعة عالمياً في ترتيب الدول التي لديها أكبر عدد من المليارديرية، في وقت تتقدّم عليها الولايات المتحدة التي تأتي في المرتبة الأولى بواقع 565 مليارديراً، فيما تأتي الصين في المركز الثاني بـ 319 مليارديراً، ومن بعدها ألمانيا بـ 114 مليارديراً.



وعزا التقرير ثروة الهنود المتنامية إلى الزيادة السريعة في سوق سلع التجزئة الاستهلاكية، وهو ما يؤدي إلى ظهور الكثير من المليارديرية على القائمة بشكل سريع جداً نتيجة للثروات الطائلة التي يجنيها هؤلاء من هذه السوق الواعدة، إلى جانب إعادة توزيع رأس هرم العائلة (الملياردير) الثروة على الأجيال الأصغر سناً منه.



وذكر التقرير أن الهند تشهد انتعاشة اقتصادية، حيث من المرجح أن يكون لديها أكثر من 2000 شركة ناشئة بحلول العام 2020.



وفي حين أرجع تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي كثرة المليارديرية الهنود إلى توزيع الثروات وتوارثها من جيل إلى جيل وتوزيعها في ما بينهم، أوضح تقرير آخر أعدته شركة «أحمدوف» أن 70 في المئة من أثرياء الهند «عصاميون».



كما ذكر التقرير «أن المجتمع الهندي تعود على أن تكون الثروات الطائلة متوارثة من جيل إلى جيل، لكن الأمر قد تغير الآن وبدأنا نرى أن معظم أثرياء الهند عصاميون»، موضحاً في هذا السياق أن ثروة أغنياء الهند العصاميين تشكل نحو 65 في المئة من ثروة مليارديرية الهند ككل، لافتاً إلى أن هذه النسبة مستقرة منذ العام 2010.