ملتقى «بيئي1» ينطلق الشهر المقبل ويناقش أبرز القضايا البيئية الصناعية


>


13/9/2017

​المصدر-جريدة الحياة

 

تطلق الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في العاشر من تشرين الأول (أكتوبر) المقبل فعاليات ملتقى ومعرض البيئة الصناعية الأول (بيئي1)، و يستمر ثلاثة أيام، بشعار: «نحو بيئة صناعية نظيفة» وذلك بالتعاون مع وزارة البيئة والمياه والزراعة، على هامش يوم البيئة العربي، وبرعاية أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف.



ويهدف الملتقى والمعرض الذي يُنظم المرة الأولى في المنطقة الشرقية، إلى التعرف على أحدث التقنيات الصناعية المستخدمة في العالم للحد من المخلفات الصناعية، التي تؤثر سلباً في البيئة، وخلق توافق تام وانسجام متكامل بين التطور الصناعي والمحافظة على البيئة، إضافة إلى مناقشة أبرز مشكلات البيئة الصناعية، وطرق التقليل منها.



وأشار المتحدث باسم ملتقى ومعرض «بيئي 1» المتحدث باسم الرئاسة العامة لهيئة الأرصاد وحماية البيئة حسين القحطاني إلى أن ملتقى ومعرض «بيئي 1» الذي يعد ملتقى البيئة الصناعية الأول من نوعه في المنطقة الشرقية سيناقش أبرز قضايا البيئة الصناعية، والحلول المناسبة للتقليل منها، كمشكلات انبعاث الأبخرة والغازات من مداخن المصانع، التي تؤدى إلى تلوث الهواء، إضافة إلى المشكلات الصناعية الأخرى، كإلقاء مخلفات المصانع السائلة في المجاري المائية، وتأثير ذلك سلباً في الحياة الفطرية البحرية، وأيضاً استنزاف الموارد الطبيعية نتيجة الإسراف في استخدام المياه.



وأبان القحطاني أن المملكة خطت خطوات نوعية في مجال حماية البيئة وصون مواردها، إذ اعتُمد موضوع البيئة وحمايتها ضمن النظام الأساسي للحكم، وفقاً للمادة 322 من النظام الأساسي، التي نصت على أن «تعمل الدولة على المحافظة على البيئة وحمايتها وتطويرها ومنع التلوث عنها»، الأمر الذي يعد تتويجاً بالغ الاهتمام بما توليه الحكومة لخدمة العمل البيئي وصون مواردها الطبيعية، كما يأتي ملتقى ومعرض «بيئي 1» تحقيقاً لرؤية المملكة في دعم التنمية المستدامة.



وقال: «إن الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة هي الجهة الممثلة للمملكة بمتابعة التطورات المستجدة في حقل نشاطات حماية البيئة والأرصاد على المستويات الإقليمية والدولية كافة، وتهتم بدعم ونشر الوعي البيئي بين أفراد المجتمع كافة، وعكس المنظور الوطني للتعامل مع البيئة وقضاياها محلياً وعالمياً، ممثلة بالأنشطة التي تقوم بها الهيئة، ودعمها الأنشطة المماثلة، ومشاركتها في المعارض والمؤتمرات المحلية والدولية، بقصد إبراز الخصائص المميزة للبيئة السعودية.