"الجنوب للطاقة" توقع اتفاقية لتنفيذ أولى مشاريعها في مجال الطاقة الشمسية


- تركيب نظام للطاقة الكهروضوئية باستطاعة 2 ميغا واط لتوفير طاقة خضراء في خمسة مرافق ضمن مشروع "دبي الجنوب" - محطة الطاقة الشمسية ستولد أكثر من 3.000.000 كيلو واط/ ساعة من الطاقة النظيفة والمتجددة سنوياً - المشروع سيسهم في خفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون بواقع 1500 طن سنوياً


13 مارس 2019



تماشياً مع جهود دبي لزيادة توليد الطاقة من مصادر نظيفة وتحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، وقعت "الجنوب للطاقة"، ذراع حلول الطاقة التابعة لـ "دبي الجنوب"، اتفاقية مع "شركة إتش- سي- تي" للخدمات التقنية، إحدى مقاولي أعمال الهندسة والمشتريات والبناء في مجال الطاقة الشمسية والمعتمدة من قبل هيئة كهرباء ومياه دبي، وذلك لتركيب نظام للطاقة الكهروضوئية باستطاعة 2 ميغا واط في خمسة مرافق في "دبي الجنوب". ويعد هذا المشروع، الذي من المقرر أن يمد مقر "دبي الجنوب" وأربعة مجمعات لخدمات الشحن بالطاقة الكهربائية، أول مشروع لتأجير الأنظمة الكهروضوئية على الأسطح تنفذه شركة "الجنوب للطاقة"، حيث سيتم تمويله بدون دفعة أولى من قبل "دبي الجنوب" وإدارة عمليات الهندسة والمشتريات والبناء فيه وتشغيل محطة الطاقة الشمسية لفترة تمتد لـ 20 عاماً.        



 



وقع الاتفاقية كلاً من إسماعيل المرزوقي، المدير التنفيذي لشركة "الجنوب للطاقة"؛ ويوني كريشنان، الرئيس التنفيذي لمجموعة إتش- سي- تي وإتش- سي- سي، بحضور عدد من كبار المسؤولين التنفيذيين في "دبي الجنوب"، إلى جانب جيريدهار ديكشيت، مدير عام شركة إتش- سي- تي.  



 



وقال المرزوقي: "نفخر بإطلاق هذا المشروع الذي يعزز من جهود "دبي الجنوب" لبناء مجتمع حضري مستدام تماشياً مع استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 والتي تهدف إلى توليد ما يصل إلى 7% من احتياجات دبي من الطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول العام 2020، وزيادتها إلى 25% بحلول العام 2030 و75% بحلول العام 2050".  



 



وسيسهم هذا المشروع الرائد في دعم جهود "الجنوب للطاقة" الرامية إلى خلق نموذج فريد للطاقة من خلال تأجير أنظمة الطاقة الشمسية بما يمكن الشركات من تبني الممارسات المستدامة بيئياً في عملياتها مع العمل في نفس الوقت على تعزيز نتائجها النهائية. كما يعد هذا المشروع حلاً متكاملاً سيتيح لشركاء "الجنوب للطاقة" إمكانية الحد من تأثيرهم على البيئة والتركيز على استراتيجيات أعمالهم الأساسية.



 



وأضاف المرزوقي: "نحرص على إطلاق المزيد من هذه المشاريع وتشجيع الجهات الأخرى على الاستفادة من مصادر الطاقة المتجددة لتلبية احتياجاتها من الطاقة. وسنواصل العمل على تحقيق هذه الأهداف في إطار مساعينا لأن نصبح لاعباً رئيسياً في تحقيق رؤية دبي لتكون مدينة ذكية ومستدامة تحتضن مجتمعاً أكثر سعادة."  



 



وتسهم مشاريع توليد الطاقة من مصادر نظيفة ومتجددة في دعم جهود دولة الإمارات الرامية إلى الحد من بصمة الكربون الناجمة عن استخدام مصادر الطاقة التقليدية، بالإضافة إلى تعزيز الاقتصاد الأخضر. كما تنطوي مثل هذه المشاريع على أهمية كبيرة من حيث دعم الجهود العالمية نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة بشأن توفير الطاقة النظيفة بأسعار معقولة.     



 



ومن المقرر أن تسهم محطة الطاقة الشمسية في توليد أكثر من 3.000 واط/ ساعة من الطاقة النظيفة سنوياً، بالإضافة إلى تغطية من 40 إلى 100% من استهلاك الطاقة الكهربائية في مرافق "دبي الجنوب" المعنية، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى تخفيض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 1.500 طن سنوياً. وستواصل "الجنوب للطاقة" نشاطاتها في مجال الطاقة الشمسية في دبي من خلال مشروع آخر قيد الطرح في مناقصة وباستطاعة 3.5 ميغا واط، بالإضافة إلى مشروع واعد باستطاعة 40 ميغا واط لا يزال في مرحلة التخطيط.    



 



وفي إطار تعليقه على الاتفاقية، قال ديكشيت: "تعد حلول أنظمة الطاقة الكهروضوئية على الأسطح وسيلة مريحة ومنخفضة التكلفة ومستدامة لتوليد الطاقة من أشعة الشمس نظراً لوفرة هذا المصدر الطبيعي والمتجدد. ونثني على "الجنوب للطاقة" لاتخاذها خطوات جريئة فيما يتعلق باستدامة الطاقة، ونفخر بأن نكون جزءاً من هذا المشروع الهام الذي يتيح لنا عرض قدراتنا وإمكاناتنا وذلك من خلال توفير كافة المتطلبات الضرورية لإنجازه في الوقت المحدد مع بذل كل الجهود الممكنة لتجاوز توقعات "الجنوب للطاقة".  



 


وتعد شركة إتش- سي- تي، ذراع أعمال الطاقة الشمسية لشركة حاجي التجارية، أحد أبرز مزودي الحلول للعديد من المشاريع المرموقة في دولة الإمارات والبحرين. وتوفر الشركة التي تأسست في العام 1988 بهدف توفير مجموعة من حلول الإضاءة والطاقة الشمسية في المنطقة وتضم 130 موظف ضمن تخصصات فنية وتجارية مختلفة، حلول النظام الشمسي المتكاملة وتشمل التركيب والتشغيل، إضافة إلى مجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات، بما في ذلك حلول الإضاءة بتقنية "ليد" وحول إعادة التأهيل، وصواري الإنارة للمطارات والموانئ البحرية، وأنظمة إضاءة الملاعب الرياضية، وأنظمة أتمتة المباني، وأنظمة الطاقة الكهروضوئية لتلبية احتياجات الشبكة وخارج نطاق الشبكة وغيرها من الحلول.