"سعودي الينكس 2019" ينطلق بنجاح وسط مشاركة دوليّة لافتة


مشكلاً منصّة لعرض أحدث الإبتكارات في مجالات الطاقة والطاقة المتجددة


30 أبريل 2019 – افتتح المهندس حامد السقاف، رئيس الإنتاج المستقل والطاقة المتجددة بالشركة السعودية للكهرباء، نيابةً عن معالي المهندس فهد بن حسين السديري، الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للكهرباء، فعاليات "سعودي إلينكس 2019" المعرض الدولي الثاني والعشرين للكهرباء والطاقة المتجددة وتقنية المياه والإنارة والتكييف، في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، وسط مشاركة دولية، ووجود عدد من كبار الشخصيات وصناع القرار الرئيسيين من القطاعين العام والخاص في مجالات الموارد الطبيعية والطاقة المتجددة.



ويناقش المعرض الذي يقام تحت رعاية الشركة السعودية للكهرباء وبدعم رسمي من "سابك"، وشراكة بحثية مع "جامعة الملك عبدلله للعلوم والتقنية"، جوانب تطوير سلاسل قيمة الطاقة المتجددة، ومشاركة أفضل ممارسات التصنيع والبحث والتطوير التي تصب في خدمة الاقتصاد السعودي، إضافة إلى البحث في الفرص الاستثمارية التي يزخر بها قطاع الطاقة المتجددة والنظيفة داخل المملكة العربية السعودية، وسط توجه واضح في دعمه وتعزيز إمكاناته وتنافسيته، في حين تقوم الحكومة باستثمار 109 مليار دولار لإنتاج 41 جيجاواط من الطاقة الشمسية، في إطار خطة شاملة تستهدف إنتاج 54 جيجاواط من الطاقة المتجددة بحلول العام 2032.



وذكر الأستاذ محمد بن سليمان آل الشيخ، مدير عام التسويق في "شركة معارض الرياض المحدودة": "نحن سعداء اليوم بتنظيم معرض "سعودي إلينكس 2019"، الذي يشكل بدورته الثانية والعشرين منصة استراتيجية وعالمية هامة تهدف إلى تعريف المجتمع الدولي بالتطورات والانجازات التي يشهدها قطاع الطاقة السعودي، خاصة في مجال الطاقة النظيفة والمستدامة التي تعتبر إحدى ركائز تحقيق أهداف "برنامج التحول الوطني 2020" و"رؤية السعودية 2030" الأساسية. ويسعى المعرض في دورته الحالية إلى تقديم أحدث التقنيات والابتكارات في قطاعات الطاقة المتجددة وغير المتجددة، مقدّماً فرصاً لعقد شراكات فاعلة بين نخبة المصنعين والموزعين والشركات الوطنية الرائدة والروّاد العالميين لتوظيف الفرص الناشئة في المملكة باعتبارها السوق الإقليمية الأكبر للطاقة الشمسية."



وأكد آل الشيخ على أهمية انعقاد هذا المعرض، مثنياً على الجهود المبذولة بقيادة فريق من الخبراء في شركة معارض الرياض وأكثر من 38 عاماً من الخبرة في عقد المعارض والمؤتمرات التجارية والأحداث التفاعلية في المملكة، حيث من المتوقع أن يشكّل علامة بارزة أخرى في تاريخ المنظمة الحافل، مشدداً على ريادة شركة معارض الرياض في تنظيم الفعاليات الضخمة، نظراً لخبرتها الكبيرة ومواردها عالية الجودة التي مكّنتها من تنظيم 440 حدث ناجح حتى الآن.



وتستمر المملكة العربية السعودية في سعيها الدؤوب نحو استخدام طرق جديدة للتنمية والتقدم الاقتصادي، حيث تواصل مسيرتها في زيادة قدرتها على توليد الطاقة من77 غيغاواط في عام 2014 إلى 156 غيغاواط بحلول عام 2040، كما تسعى المملكة إلى تنويع مزيج الطاقة وتعزيز الكفاءة وتحسين القدرة التنافسية الصناعية، بما يحقق مكامن الخطة الاقتصادية، واستراتيجيات المملكة المتعلقة بالطاقة النظيفة والمتجددة، حيث تهدف الحكومة إلى تحفيز معدلات الإنتاج في هذا القطاع لدعم الأعمال التجارية والوحدات الصناعية السعودية في تلبية الطلب المحلي المتزايد على الطاقة.



والجدير بالذكر، أن المعرض يتزامن مع "الملتقى السعودي للطاقة المستدامة والتقنية" الذي يناقش ضمن جدول أعماله الوضع الحالي للطاقة المتجددة، بحضور كبار صناع القرار والسياسات وأصحاب النفوذ ومقدمي الحلول الذين يقودون نظام الطاقة المتجددة في المملكة.