"الإمارات" تستضيف منتدى الأونكتاد للاستثمار العالمي وأسبوع التجارة الإلكترونية الأول لآسيا في 2020


بجهود مشتركة لوزارة الاقتصاد ودائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي


 

·        المنصوري: خطوة تترجم المكانة المتميزة للدولة كمحور مهم للتجارة والاستثمار في المنطقة

 

·        الهاجري: حكومة إمارة ابوظبي تهدف الى تعزيز شراكاتها الدولية والإقليمية لبناء اقتصاد قوي مستدام ومتنوع وخلق شراكات عالمية مثمرة.

 

 

 29 يونيو 2019

تستضيف العاصمة الإماراتية أبوظبي عام 2020 أعمال منتدى الاستثمار العالمي وأسبوع التجارة الإلكترونية الأول لآسيا التابعين لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، فيما تشارك دولة الإمارات رئاسة المؤتمر الوزاري الخامس عشر (للأونكتاد) والذي تستضيفه دولة بربادوس بمنطقة الكاريبي في نفس العام .

 

وتأتي استضافة إمارة أبوظبي لهذا الحدث الدولي الأكبر على صعيد الاستثمار والتجارة، في إطار الجهود المشتركة بين وزارة الاقتصاد ودائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي التي قامت بتقديم ملف الاستضافة خلال أعمال الدورة الـ 66 لمجلس التجارة والتنمية "الأونكتاد" الذي عقد مؤخراً في جنيف بحضور موكيسا كيتوي الأمين العام للمؤتمر وممثلين عن الدول الأعضاء.

 

وقال معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، إن اختيار الدولة لاستضافة الفعاليات الرئيسية لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) خلال عام 2020، هي خطوة تترجم المكانة المتميزة لدولة الإمارات كمحور مهم للتجارة والاستثمار في المنطقة، وتخدم توجهاتها في المساهمة بدور مؤثر وفعال في الجهود الإقليمية والدولية لتطوير وتنمية بيئة التجارة والأعمال.

 

وتابع المنصوري أن مؤتمر(الأونكتاد) يلعب دوراً رئيسياً في تقديم الدعم والمشورة لتطوير الدول النامية والأقل نمواً وترتبط دولة الإمارات بعلاقة شراكة قوية معه من خلال العديد من الفعاليات والمبادرات المشتركة التي تخدم هذا التوجه، مشيراً إلى أن دولة الإمارات تمتلك تجربة تنموية رائدة تؤمن بأهمية تعزيز أطر التعاون الدولي والانفتاح وتعمل على تيسير تبادل الخبرات والتجارب ونقل وتوطين المعرفة باعتبارها ركائز أساسية لاستيفاء متطلبات أهداف التنمية الشاملة والمستدامة.

 

وأوضح المنصوري أن اختيار العاصمة أبوظبي لاستضافة النسخة الأولى من أسبوع آسيا للتجارة الإلكترونية الذي ينظمه الأونكتاد يتوافق مع جهود الدولة في دعم مختلف المبادرات الرامية إلى إيجاد توافق دولي حول سبل تنظيم التجارة الإلكترونية والتي تشهد نمواً متزايداً، وسبل تحقيق أقصى استفادة ممكنة للبلدان النامية والأقل نمواً، الأمر الذي يتطلب تطوير منظومة متكاملة ومرنة لضمان تعزيز الأثر والمردود الإيجابي لهذا القطاع على الاقتصادي العالمي ككل.

 

وتابع أن دولة الإمارات تحتل الريادة على صعيد بناء وتطوير قدراتها إقليميا في هذا المجال المتقدم، حيث صنف مؤشر التجارة الإلكترونية 2018 الصادر عن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية «أونكتاد» دولة الإمارات في المرتبة الأولى عربياً والرابعة عالمياً، ضمن أفضل 10 اقتصادات ناشئة في مجال التجارة الإلكترونية، بعد كل من سنغافورة وهونج كونج وكوريا الجنوبية وهو ما يعكس الجهود المبذولة لمواصلة تطوير البنية التحتية والتكنولوجية وتعزيز قدرات الدولة في مجال الخدمات الذكية والتجارة الإلكترونية.

 

من جانبه، قال معالي سيف محمد الهاجري رئيس دائرة التنمية الاقتصادية بأبوظبي، إن استضافة أبوظبي أعمال منتدى الاستثمار العالمي وأسبوع التجارة الإلكترونية الأول لآسيا التابعين لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) هو تأكيد عالمي جديد على صدارة دولة الإمارات عموماً وإمارة أبوظبي خصوصاً في حركة التجارة الإقليمية والعالمية.

 

وأكد معاليه أن استضافة أبوظبي لهذا الحدث سيحقق لها فائدة كبيرة في سياق توجهات حكومة إمارة أبوظبي الرامية الى تعزيز شراكاتها الدولية والإقليمية لبناء اقتصاد قوي مستدام ومتنوع قادر على مواصلة التطور والنمو في ضوء تبنيه سياسة الانفتاح وبناء شراكات عالمية مثمرة.

 

وأوضح معالي رئيس الدائرة أن الموقع الاستراتيجي لإمارة أبوظبي ودولة الإمارات جعل منها مركزاً اقتصادياً عالمياً وممراً حيوياً مهماً لحركة المنتجات والتجارة الدولية بين الشرق والغرب الأمر الذي يشكل قيمة مضافة لاستضافة هذه الفعالية هنا في أبوظبي من شأنه أن يؤثر على صنع القرارات الدولية وصناعة مستقبل الاقتصاد والاستثمار العالمي وزيادة نموه على صعيد تطوير الاستراتيجيات الحالية وبناء رؤى تنافسية دولية جديدة تعزز من التنمية العالمية المستدامة.

 

وأشار معاليه إلى أن الاستضافة ستساهم في تحقيق مزيد من المكتسبات لاقتصاد الدولة وإمارة أبوظبي ويضعها على أعتاب مرحلة جديدة في مسيرة الازدهار والنمو، تفضي إلى تعزيز شبكة العلاقات الخارجية وتطوير أواصر التعاون التجاري للإمارة مع الأسواق العالمية، خاصةً في ضوء الخطط التنموية الطموحة والمبادرات الاقتصادية النوعية التي أطلقتها حكومة الإمارة مؤخراً ضمن برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية غدا 21 .

 

ودعا معالي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي كافة الجهات  الاتحادية والمحلية وشركات ومؤسسات القطاع الخاص الى الاستفادة من استضافة أبوظبي لأعمال منتدى الاستثمار العالمي للأونكتاد، باعتباره المنصة الأبرز عالمياً لمناقشة قضايا الاستثمار والتنمية، وصياغة استراتيجيات وحلول لتحديات الاستثمار والتنمية العالمية، وقرارات مؤثرة على صناعة السياسات المتعلقة بالاستثمار، وتشكيل بيئة الاستثمار العالمية.

 

منتدى الاستثمار العالمي

 

ويعقد منتدى الاستثمار العالمي كل سنتين، وقد شهدت الدورة الأخيرة له في 2018، تجمع لأكثر من 4000 من أصحاب المعنيين بمجتمع الاستثمار العالمي من 160 دولة، وبمشاركة رفيعة المستوى من رؤساء دول وحكومات ووزراء ومديرين تنفيذيين للشركات العالمية والبورصات ومديري صناديق الثروة السيادية ومفاوضي معاهدات الاستثمار ورؤساء وكالات ترويج الاستثمار وخبراء مواقع الاستثمار الدولية ورؤساء المنظمات الدولية والبرلمانيين وممثلي المجتمع المدني والعلماء البارزين ووسائل الإعلام الدولية.

 

رئاسة مشتركة للمؤتمر الوزاري

 

وتستضيف كل من دولة الإمارات ودولة باربادوس، بمنطقة الكاريبي، فعاليات مؤتمر الأونكتاد في 2020، حيث تستضيف مدينة بريدجتاون في باربادوس أعمال المؤتمر الوزاري للأونكتاد، بينما ستستضيف أبوظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة أعمال المنتدى العالمي للاستثمار وأسبوع التجارة الإلكترونية الأول لآسيا.

 

ويمثل المؤتمر الوزاري للأونكتاد، الذي يعقد كل أربع سنوات، أعلى هيئة لصنع القرار في الأونكتاد حيث تقوم الدول الأعضاء خلاله بإجراء تقييمات لقضايا التجارة والتنمية ومناقشة السياسات والآليات التي من شأنها الاستجابة لمختلف التحديات العالمية بأسواق التجارة والاستثمار.