تماشياً مع "استراتيجية الإمارات للطاقة 2050" "ثري سكستي كوميونيتيز" تحقق وفورات بقيمة 7 مليون درهم في نفقات المرافق بين يناير ومايو 2020


• 49% زيادة وفورات المرافق خلال الأشهر الخمسة الأولى من 2020 مقارنةً بالفترة ذاتها من 2019 • انخفاض نفقات المرافق يُعزى إلى جهود تعزيز كفاءة الطاقة والمياه استناداً إلى الجودة والابتكار ضمن المجتمعات العقارية


 

28 يونيو 2020

حققت "ثري سكستي كوميونيتيز"، التابعة لمجموعة التزام لإدارة الأصول ، وفورات كبيرة بلغت 7 مليون درهم إماراتي في نفقات المرافق ضمن المجتمعات العقارية التي تديرها خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، بزيادة قدرها 49% في الوفورات مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي. وتماشياً مع "استراتيجية الإمارات للطاقة 2050"، ركّزت الشركة جهودها على تطوير وتنفيذ خطط شاملة لإدارة الطاقة والمرافق عبر محفظتها المتكاملة من الخدمات المبتكرة، استكمالاً لمساهماتها الفاعلة في الحد من الانبعاثات الكربونية وتقليل التكاليف التشغيلية في نفس الوقت.

 

وتركزت النسبة الأكبر من الوفورات من تخفيض معدلات استهلاك الكهرباء، حيث بلغ إجمالي الوفورات 4,3 مليون درهم في الفترة بين شهري يناير إلى مايو من العام الجاري. وبالمقابل، وصل إجمالي الوفورات في استهلاك المياه المبردة إلى 2,3 مليون درهم، وهو ما تحقق نتيجة المراقبة المستمرة والتحكم في تدفق المياه المبرّدة ودرجة الحرارة. كما سجل معدل استهلاك المياه ضمن المجمعات انخفاضاً ملموساً خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي، الأمر الذي ساهم في توفير 400 ألف درهم إماراتي.

 

وشملت مبادرات ترشيد الطاقة على تركيب مصابيح "إل.إي.دي" (LED) في المناطق العامة والحساسات الضوئية لتشغيل الإنارة أوتوماتيكياً في مواقف السيارات في بعض المجمّعات العقارية. وساهم عزل خطوط المياه المبردة في المناطق العامة إلى جانب الصيانة المنتظمة لأجهزة تنظيم الحرارة في تحقيق وفورات كبيرة في الطاقة، إلى جانب تركيب أجهزة التبريد وطبقات الحماية من الشمس و"نظم إدارة المباني" الجديدة في عدد من المجمّعات المحددة. كما ساعدت التعديلات المطبقة على دارة الإضاءة للتشغيل ليلاً ونهاراً إلى حدّ كبير في تقليل مستويات الاستهلاك.

 

وتعتزم " ثري سكستي كوميونيتيز " إجراء صيانةٍ متكاملة لمصافي ومضخات أحواض السباحة لضمان نظافة ونقاوة المياه المستخدمة. كما قامت فِرَق العمل التابعة للشركة بتركيب نُظُم مُعادَلَة الحرارة ومحركات متغيَّرة التواتُر، بما يخفف استهلاك أنظمة التكييف من المياه المبرَّدة بنسبة 30%.

 

وقال محمد الشرف، رئيس العمليات في "مجموعة التزام لإدارة الأصول": "نقوم بتنفيذ هذه الإجراءات في مُختلف المُجمَّعات العقارية بهدف زيادة القدرة على ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه خلال العام الحالي والأعوام المُقبلة. وتندرج هذه الجهود في إطار التزامنا المطلق بمسؤوليتنا المُجتمعية، باعتبارها دعامة أساسية من دعائم برنامج "غات وانكي" الذي يرسخ ثقافة مؤسسية جديدة ومتكاملة لدينا في "مجموعة التزام لإدارة الأصول". وتشمل مسؤوليتنا المجتمعية محاور عدة، أبرزها تعزيز جودة خدماتنا وزيادة فعالية استهلاك الطاقة، بما يعود بالنفع والفائدة على قاعدة عملائنا."

 

وأضاف الشرف: "تشكّل هذه المبادرات جزءاً لا يتجزأ من استراتيجية عملنا خلال العام الجاري للتحوّل نحو نهج أكثر ابتكاراً لترشيد استهلاك الطاقة باعتبارها أولوية قصوى. وتهدف الشركة من خلال هذه الخطوات النوعية لدعم الاستدامة في المُجمَّعات السكنية والعقارية لتكون المكان الأمثل للعيش والعمل وتحقيق السعادة والرفاهية لقاطنيها، وهو ما يُعتبر توجهاً رئيساً وركيزةً أساسية في تعاقداتنا ومشاريعنا المُستقبلية."

 

- انتهى –