سلطنة عُمان استقبلت أكثر من 3.5 مليون زائر خلال 2019


• مشاريع كُبرى لتنويع المنتجات السياحية وتلبية احتياجات السياح الدوليين الباحثين عن تجربة متفردة • زيادة أعداد الغرف بنسبة 14.5% في العام 2019 • وزارة السياحة تواصل عملها الدؤوب لإقامة شراكات خارجية تساهم في دعم القطاع وزيادة توافد السياح إلى السلطنة • 283.000 قادماً على متن السفن السياحية بزيادة 46.63% مقارنة بـ 2018


 

28 يونيو 2020

في إنجازٍ جديد يعكس الحضور المميز للسلطنة على الخارطة السياحية العالمية، استقبلت الدولة أكثر من 3.5 مليون سائح في العام 2019، بزيادة قدرها 8.14% مقارنةً بالعام 2018. ويأتي ارتفاع أعداد السيّاح القادمين من الأسواق الرئيسية والناشئة ليعكس نجاح المساعي الحثيثة التي تبذلها وزارة السياحة في سلطنة عُمان للترويج للقطاع السياحي وزيادة أعداد الزوار من دول المنطقة والعالم، وتحقيقاً لأهداف "الاستراتيجية العُمانية للسياحة" في أن تصبح العاصمة مسقط بحلول عام 2040 من أهم المقاصد السياحية التي يزورها السائح لقضاء العطلات وللاستكشاف والاجتماعات وأن تكون مدينة مترابطة ومتكاملة مع أهم الوجهات في السلطنة.

 

وأفادت الإحصاءات الرسمية بأنّ العدد الإجمالي لزوّار سلطنة عُمان من دول مجلس التعاون الخليجي قد بلغ 1.4 مليون زائر خلال العام الماضي، فيما توافد 436 ألف زائر من الهند بزيادةٍ وقدرها 21.8% مقارنةً بالعام الماضي. وتلتها الصين بـ 107 ألف زائر بزيادة بلغت نسبتها 141%، وتعكس هذه المؤشرات نجاح استراتيجية السلطنة بتعزيز حضورها في أبرز الأسواق السياحية العالمية. وفي هذا الإطار، تعتزم السلطنة فتح مكتب تمثيل سياحي في السوق الصيني في الفترة القادمة. ويشكّل نمو التدفق السياحي رافداً نوعياً يدعم الناتج المحلي الإجمالي للاقتصاد الوطني، وتعزيز حضور السلطنة كوجهة سياحية متميزة إقليمياً ودولياً.

 

وشكّلت السفن السياحية أحد أهم روافد التدفق السياحي في العام 2019، حيث بلغ عدد الزوار القادمين على متن السفن السياحية 283 ألف سائح، بمعدل نمو لافت بلغ 46.63% مقارنة بعام 2018. وتأتي هذه الزيادة في ظل الجهود الدؤوبة التي تبذلها وزارة السياحة لتعزيز مكانة موانئ السلطنة كوجهةً لجذب السفن السياحية العملاقة، كما هو الحال في "ميناء السلطان قابوس السياحي" و"ميناء خصب" و"ميناء صلالة".

 

ومن جانبه، أوضح سالم بن عدي المعمري، مدير عام الترويج السياحي في "وزارة السياحة في سلطنة عُمان"، أنّ الاستثمارات والمشاريع الفُندقية التي يجري تنفيذها تعزز تنافسية القطاع السياحي المحلي وترسخ مكانة عُمان كوجهةٍ سياحية رائدة إقليمياً وعالمياً، وقد انعكس ذلك في زيادة التدفق السياحي وتطور خدمات الضيافة وزيادة عدد المنشآت الفندقية.

 

وقال: "نسعى لتعزيز مكانة السلطنة كوجهةٍ سياحيةٍ رائدة من خلال تسليط الضوء على العوامل التي تميز القطاع السياحي المحلي من الطبيعية الخلابة والتضاريس الساحرة والمناخ المُعتدل، إلى الإرث الثقافي والحضاري الغني وكرم الضيافة وتميُّز المرافق الفندقية وتطور البنية التحتية. وتمثل زيادة عدد السياح في العام 2019 مؤشراً على نجاح الاستراتيجية الوطنية للسياحة، وسنواصل العمل لتطوير الخدمات السياحية وتعزيز الاستثمار في هذا القطاع وفق أسس ومبادئ الاستدامة لتحقيق أهداف التنمية السياحية على المدى البعيد وهدفنا الاستراتيجي المُتمثل في استقطاب أكثر من 11 مليون سائح محلي ودولي بحلول العام 2040."

 

وأضاف: "نسير وفق رؤية استراتيجية واضحة لدفع عجلة نمو القطاع السياحي في السلطنة، لا سيّما من خلال تنفيذ برامج ومشاريع ومبادرات سياحية واسعة النطاق من شأنها تعزيز أداء القطاع السياحي المحلي وتنويع المنتجات السياحية لتلبية احتياجات السياح وتوفير تجربة متميزة على صعيد السفر والضيافة. وعلى الرغم من المنافسة الكبيرة من الوجهات الإقليمية الأخرى، إلا أن سلطنة عُمان نجحت في الحفاظ على مكانتها كواحدة من أكثر الوجهات السياحية تميزاً وأماناً في العالم، مدعومةً بعوامل جذب طبيعية وثقافية وتراثية وتاريخية تَعِد السيّاح بتجربة متفردة ومليئة بالمغامرات. وتشكل النتائج الإيجابية المُسجَّلة خلال العام 2019 حافزاً للمضي قدماً في دعم الاستثمار السياحي وتنفيذ مشاريع واعدة تعزز قيمة القطاع السياحي في السلطنة وتزده تفرداً. وفي هذا الإطار، نعتزم توسيع نطاق مشاركاتنا في كبرى المحافل السياحية الدولية التي تسهم في تسليط الضوء على عوامل الجذب التي تزخر بها السلطنة والفرص الاستثنائية والآفاق الرحبة للاستثمار السياحي."

 

وتتطلع الوزارة خلال عامي 2020 -2021 إلى افتتاح 66 فندقاً جديداً في السلطنة، من ضمنها 30 منشأة في العاصمة مسقط، و7 فنادق في محافظة ظفار، و9 فنادق في محافظة الداخلية، و7 فنادق في محافظة شمال الباطنة، وخمسة في محافظة الظاهرة، وثلاثة في محافظة البريمي، وفندقين في شمال الشرقية وفندقين في محافظة جنوب الباطنة، وفندق واحد في جنوب الشرقية. مما سيسهم بإضافة 6202 غرفة فندقية تُضاف إلى المرافق الفندقية في السلطنة. كما سيضاف عدد من الشقق الفندقية، والمخيمات، والنزل التراثية والنزل الخضراء وبيوت الضيافة بحيث يبلغ إجمالي عدد المشاريع المتوقع افتتاحها (96) منشأة فندقية خلال عامي 2020 – 2021م ويبلغ إجمالي الغرف المتوقع افتتاحها خلال نفس الفترة (6,942) غرفة فندقية.

 

والجدير بالذكر أنّ أعداد الغرف الفندقية قدّ ارتفع في العام 2019 إلى 25408 غرفة، مقارنةً بـ 22182 غرفة بالعالم 2018، بزيادةٍ وقدرها 14.5%.

 

 

-انتهى-