"سلطة مدينة دبي الملاحية" تعزز أسطول تزويد السفن بالوقود ضمن المياه الإقليمية دعماً لزخم الحركة البحرية


بالتزامن مع استئناف العمليات البحرية في مناطق الرسو في الإمارة


 

دبي، 13 يوليو 2020 - أعلنت "سلطة مدينة دبي الملاحية" عن تعزيز أسطول تزويد السفن بالوقود في إمارة دبي، في خطوة متقدّمة على درب تنظيم وتسهيل وتعزيز النشاط البحري وتوظيف الآفاق الواعدة في ظل المزايا التنافسية للتجمع البحري المحلي، والتي تُضاهي الأفضل عالمياً. وكشفت السلطة البحرية عن زيادة عدد السفن المرخصة للتزويد بالوقود ضمن المياه الإقليمية لإمارة دبي، لتصل إلى 12 سفينة، وذلك بالتزامن مع بدء العمل بقرار استئناف العمليات البحرية في مناطق رسو السفن بالوتيرة المُعتادة، بما فيها عمليات إصلاح وصيانة السفن، مع الامتثال التام للضوابط المطبّقة لضمان أعلى مستويات أمن وسلامة طواقم السفن والزوار على السواء.

 

ويندرج تعزيز أسطول تزويد السفن بالوقود ضمن المياه الإقليمية في إطار التزام السلطة البحرية بتطوير وتحسين الأطر التشغيلية والقانونية والتشريعية الضامنة لدفع عجلة نمو الحركة البحرية وضمان تزويد السفن بالوقود دون انقطاع، وبالأخص في ظل الاستعدادات الجارية حالياً لاستقبال السياح الإقليميين والدوليين القادمين إلى دبي، التي نجحت في اتخاذ إجراءات وقائية صارمة رسّخت مكانتها كإحدى الوجهات الدولية الأكثر أماناً وسلامةً وواحدة من البيئات الجاذبة للأعمال والاستثمار في العالم.

 

 

 

 

 

 

وأوضح المهندس محمد علي البستكي، مدير إدارة عمليات الرسو البحرية في "سلطة مدينة دبي الملاحية"، بأنّ تعزيز أسطول التزويد بالوقود يمثل إضافة نوعية للجهود الرامية إلى توفير السبل الضامنة لعودة الزخم إلى القطاع البحري المحلي، لا سيّما مع النشاط المتنامي للحركة الاقتصادية عقب تخفيف القيود المفروضة في دبي، وبالتزامن مع استكمال برنامج التعقيم الوطني. ولفت البستكي إلى أنّ عودة العمليات البحرية في مناطق رسو السفن إلى سابق عهدها يعزز الثقة بالفرص الواعدة المتاحة ضمن القطاع البحري المحلي، والذي يستند إلى بنية تحتية وقانونية وتشريعية متطورة وإمكانات بحرية ولوجستية عالمية المستوى تجعله بيئة بحرية آمنة ومستدامة.

 

وأضاف البستكي: "نواصل التركيز على تحديث الأُطر القانونية والتشريعية الناظمة للأنشطة البحرية بما يواكب المتغيرات المتسارعة، واضعين نصب أعيننا تبني أفضل الممارسات الداعمة لنمو واستدامة النشاط البحري، تماشياً مع "استراتيجية القطاع البحري" المتمحورة حول تعزيز جاذبية وتنافسية وشمولية التجمع البحري المحلي. ونتطلّع قدماً إلى مواصلة توفير جميع الخدمات للسفن الراسية في مناطق الرسو بمياه الإمارة وتعزيز أسطول تزويد السفن بالوقود، واضعين نصب أعيننا تقديم الدعم اللازم لضمان عودة العمليات البحرية بزخم قوي، بما يتماشى مع الاستعدادات الجارية لاستقبال السياح الدوليين مجدداً. ونجدّد التزامنا المستمر بتوفير أفضل الخدمات التي تلبي تطلعات رواد القطاع البحري، مع تطبيق أفضل الممارسات الضامنة للسلامة البحرية والملاحة الآمنة والكفاءة التشغيلية، من أجل تعزيز مكانة دبي كوجهةٍ رائدة على الخارطة البحرية العالمية."

 

ويجدر الذكر بأنَّ قرار استئناف العمليات البحرية في مناطق الرسو يشمل السماح بزيارة السفن الراسية ضمن المياه الإقليمية لإمارة دبي للقيام بعمليات الإصلاح والصيانة، وذلك بعد الحصول على موافقة رسمية من "سلطة مدينة دبي الملاحية" والجهات الأخرى المختصة، على أن تلتزم كافة الشركات العاملة بالقواعد الإرشادية والصحية المعمول بها محلياً.

- انتهى -