الإمارات تشارك في اجتماع وزراء التجارة العرب في بوينس آيرس


.


11  ديسمبر 2017



 



شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في الاجتماع الذي عقده وزراء التجارة العرب أمس على هامش انعقاد المؤتمر الوزاري الحادي عشر لمنظمة التجارة العالمية في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس خلال الفترة من 10 ــ 13 ديسمبر الجاري.



وترأس الاجتماع معالي ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار في المملكة العربية السعودية منسق المجموعة العربية لدى منظمة التجارة العالمية.



وترأس وفد الدولة خلال الاجتماع سعادة عبدالله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية والصناعة وشارك فيه سعادة جمعة الكيت وكيل وزارة الاقتصاد المساعد لشؤون التجارة الخارجية وعبدالسلام آل علي مدير المكتب التمثيلي لدولة الإمارات لدى منظمة التجارة العالمية وسلطان درويش مدير إدارة المفاوضات التجارية بوزارة الاقتصاد.



وأكد سعادة عبدالله بن أحمد آل صالح تمسك دولة الإمارات العربية المتحدة والتزامها بالنظام التجاري متعدد الأطراف، وخصوصاً أبعاده المرتبطة بالتنمية، ودوره في مواجهة التحديات الكبرى للتجارة العالمية والتنمية المستدامة وتقديم الحلول الحقيقية لها.



وأضاف أن دولة الإمارات ترى أن النظام التجاري متعدد الأطراف ما زال يلعب دوراً رئيساً في تحرير المبادلات التجارية بين الدول ويعمل على تيسير التجارة وتحفيز الاستثمار ودفع التنمية في إطار نظام  قائم على القواعد. وشدد على أهمية الالتزام بالمفاوضات متعددة الأطراف المستندة إلى مبادئ الشفافية والشمولية.



وأعرب عن أمل دولة الامارات بأن يتوصل المؤتمر الوزاري الحادي عشر إلى نتائج حقيقية في مجموعة من القضايا في المجالات الأساسية ذات الأهمية بالنسبة لكافة الدول الأعضاء، خاصة الدول العربية، بدءاً من القضايا ذات الأولوية واستشراف التقدم في القضايا المتوسطة والبعيدة الأمد، مشيراً إلى أنه  يتعين على الدول الأعضاء أن تغتنم فرصة المؤتمر الوزاري في بيونيس إيرس للحفاظ على مستوى الزخم المتراكم من نتائج المؤتمر الوزاري العاشر والإنجازات التي تم تحقيقها مؤخراً، والتأكيد على عزمها على تعزيز الثقة في الأعمال متعددة الأطراف المتواصلة في منظمة التجارة العالمية.



وأوضح أن دولة الإمارات ترى أن المؤتمر الوزاري الحادي عشر يشكل مناسبة لوضع قاعدة متينة لبرنامج العمل المستقبلي الذي يعد أمراً حيوياً بالنسبة لكافة الاقتصادات عبر العالم.



وأكد سعادته أن دولة الإمارات العربية المتحدة لن تدخر جهداً في التعاون مع الأشقاء العرب بشأن تنسيق المواقف في القضايا المطروحة على أجندة المؤتمر الوزاري للمنظمة، مشيرا في هذا الصدد إلى أن الإمارات تدعم وتؤيد ما تضمنه بيان الوزراء العرب بشأن قضايا المؤتمر الوزاري وقضايا منظمة التجارة بشكل عام.



وأعرب عن تأييد الدولة الكامل لحصول جامعة الدول العربية على صفة مراقب في مجال ولجان وهيئات المنظمة، كما تؤيد طلب إدراج اللغة العربية كلغة عمل رسمية في المنظمة، وتدعم طلب تحسين إجراءات الانضمام إليها، بما في ذلك تسهيل وتسريع انضمام الدول العربية، كما تؤيد منح دولة فلسطين صفة مراقب في المجلس العام للمنظمة.



وشهد الاجتماع عدة مداخلات من بعض الدول العربية التي تطمح إلى أن يكون الاجتماع طريقا للتسهيل على دولها في الوصول إلى ما ترنو إليه سواء في مجال تسهيل التجارة أو الحصول على عضوية منظمة التجارة العالمية لكي يتنسى لها أن تلعب دورا فاعلا في منظومة التجارة على مستوى العالم.



وخلص الاجتماع إلى تأكيد معالي وزراء التجارة والاقتصاد ورؤساء الوفود في المجموعة العربي أهمية منظمة التجارة العربية كنظام تجاري متعدد الأطراف وعلى دورها المهم في توفير مناخ تجاري يتميز بالشمولية والديناميكية ويساهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي.



وشددوا على ضرورة المشاركة الفعالة والإيجابية للمجموعة العربية في المؤتمر الوزاري الحادي عشر، والدور المحوري للتنمية في النظام التجاري متعدد الأطراف وضرورة أن يستجيب هذا النظام لاحتياجات ومستوى نمو البلدان النامية والأقل.



ولفت المشاركين في الاجتماع إلى أهمية الحاجة إلى النظر في مجموعة من المبادئ الاسترشادية بشأن منح صفة مراقب للمنظمات الحكومية الدولية في المنظمة وكذا في المؤتمرات الوزارية، والتعامل مع طلبات الحصول على صفة مراقب لجميع المنظمات، بما فيها جامعة الدول العربية، وكذلك حرص المجموعة العربية على اعتماد اللغة العربية كلغة عمل رسمية في منظمة التجارة العالمية، أسوة بمنظمة الأمم المتحدة.