"سلطة دبي الملاحية" تستعرض إمكانات "محاكي فحص السفن الذكي"


للمرة الأولى في الشرق الأوسط


النظام الافتراضي للتدريب على عمليات فحص السفن مبادرة جديدة لتعزيز ريادية القطاع البحري في دبي



31 يوليو 2017



 



 



عقدت "سلطة مدينة دبي الملاحية" ورشة عمل حول استخدام محاكي فحص السفن الذكي (Smart Survey Simulator)، وهو عبارة عن حل متطور لعمليات فحص السفن، وذلك بالتعاون مع الجمعية الدولية لتصنيف السفن ومقرها النرويج "ديت نورسك فيريتاس جي.أل" (DNV GL).



 



وقال عامر علي، المدير التنفيذي لـ "سلطة مدينة دبي الملاحية": "تعد "ديت نورسك فيريتاس جي.أل" أحد الشركاء المهمين في جهودنا الرامية إلى خلق تجارب بحرية جديدة باستخدام أحدث التقنيات مثل الواقع الافتراضي والطائرات بدون طيار وأنظمة التحكم الذاتي. ويدعم محاكي فحص السفن الذكي رؤيتنا في التركيز على الابتكار في مجال التدريب والفحص، ونحن راضون تماماً عما تقدمه "ديت نورسك فيريتاس جي.أل" من خبرات ومهارات لضمان الاستخدام الأمثل لهذا المحاكي من قبل فريق العمليات والفحص لدينا".



 



 



 



وتم تنظيم الورشة التي أقيمت على مدى يومين من قبل فريق الابتكار في "سلطة مدينة دبي الملاحية"، حيث ضمت قائمة المشاركين فيها أعضاء فرق العمليات والتفتيش البحرية في "سلطة مدينة دبي الملاحية" الذين اطلعوا على قدرة محاكي فحص السفن الذكي في توفير التدريب الواقعي والفعال باستخدام تكنولوجيا الواقع الافتراضي والنماذج المفصلة للسفن الحقيقية، وباستخدام المعرفة الواسعة بعمليات الفحص التي يوفرها رواد هذه الصناعة. ويمكن لنظام التدريب المتطور أن يحدد آلاف العيوب الفعلية في كل سفينة افتراضية ومشاركة البيانات من خلال منصة افتراضية.



 



وأشاد محمود عويضة، مدير إدارة تقنية المعلومات في سلطة مدينة دبي الملاحية بالمبادرة، وقال: "بالإضافة إلى استخدامه كأداة فعالة للتدريب والتقييم من قبل مختصي المعاينة والفحص، يمكن لمحاكي فحص السفن الذكي أيضاً إجراء جولات افتراضية على متن السفينة، إذ يمكن استخدام هذه الميزة من قبل مستخدمي السفينة لأول مرة من أجل التدريب على السلامة والتعرف على السفينة. وسيتم في وقت لاحق تكييف بيئة محاكي فحص السفن الذكي لليخوت والمراكب الترفيهية وغيرها من وسائل النقل البحري في دبي."



 



وتندرج عملية نشر محاكي فحص السفن الذكي تحت مظلة برنامج الابتكار لسلطة مدينة دبي الملاحية و"ديت نورسك فيريتاس جي.أل" والذي وقعه الجانبان أواخر العام الماضي من أجل تنفيذ سلسلة من مبادرات الابتكار البحري من أجل دفع مسيرة تطوير مكونات القطاع البحري في دبي باستخدام الابتكارات التكنولوجية والمساهمة بالتالي في تعزيز التنويع الاقتصادي لدولة الإمارات.