قمة المستقبل الرقمي 2022 تسلّط الضوء على الآفاق غير المحدودة لحلول وابتكارات التحول الرقمي في إمارة أبوظبي


القمة تعود في نُسختها الثانية في فبراير المقبل وتقام بصورة "هجينة" لتجمع خبراء من جميع أنحاء العالم على أرض الواقع وافتراضيا لمناقشة سبل تعزيز مسيرة التحول الرقمي في الخدمات الحكومية











 11 أبريل 2021- تعقد "قمة المستقبل الرقمي 2022" في يومي 22 و23 فبراير 2022 في إمارة أبوظبي. وتقام النسخة الثانية من هذه القمة العالمية بصورة "هجينة" لتجمع نخبة من الخبراء والأكاديميين والرواد من مختلف أنحاء العالم على أرض الواقع، وبشكل افتراضي لمناقشة واستشراف مستقبل التحول الرقمي في عالم ما بعد (كوفيد-19).

 

وتُعقد القمة على مدى يومين في الاتحاد أرينا بجزيرة ياس بأبوظبي، وتستضيفها دائرة الإسناد الحكومي ممثلة بهيئة أبوظبي الرقمية، وتتولى تنظيمها "شركة ميسي فرانكفورت الشرق الأوسط".  ويتوقع أن تشهد القمة مشاركة ما يزيد عن 2500 شخص من أكثر من 30 دولةً بفضل منهجية التنظيم المُبتكرة التي تجمع ما بين المؤتمر " الحي" الذي يعقد وجها لوجه، والاجتماعات " الافتراضية" التي تقام عبر القنوات الرقمية.

 

وتحمل القمة في نسختها الثانية شعار "تمكين حكومة المستقبل"، وستتمحور أعمالها بشكل أساسي حول تعزيز الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص لمواصلة تطوير الخدمات الحكومية التي تلبي الاحتياجات المتغيرة للأفراد والمجتمعات والشركات.

 

وجاء تأجيل موعد انعقاد القمة، والتي كان من المقرر انعقادها خلال فبراير2021، حرصاً على صحة وسلامة المشاركين، وبهدف إفساح المجال أمام أكبر عدد ممكن من المشاركات "الحيّة" على أرض الواقع من مُختلف الدول. بالتوازي مع ذلك، سيشهد العام 2021 عقد سلسلة من الندوات التفاعلية والمُلتقيات عبر المنصات الافتراضية لدعم مبادرات التحول الرقمي ضمن القطاع الحكومي.

 

وستوفر قمة المستقبل الرقمي في فبراير 2022 إمكانية التواصل على نطاق أوسع وبشكل معزز، فضلاً عن توفير تجربةً متكاملة للمشاركين والمتابعين من خلال إقامتها بمنهجية أكثر مرونة تقوم على الاستعانة بتقنيات الذكاء الاصطناعي وأحدث أنظمة التواصل والتفاعل عن بُعد، جنباً إلى جنب مع الحضور والمشاركة الفعلية على أرض الواقع.

 

وقال سعادة المهندس محمد عبدالحميد العسكر، مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية، الجهة الحكومية المعنية بقيادة مسيرة التحول الرقمي لإمارة أبوظبي أن قمة "المستقبل الرقمي" تمثل منصة حوارية تجمع نخبة عالمية من الشخصيات الحكومية وصانعي القرار وخبراء المجال الرقمي من القطاعين العام والخاص بهدف تبادل المعارف واستكشاف مستقبل التحول الرقمي في عالم ما بعد جائحة الكوفيد – 19". ولفت سعادته إلى أن استضافة أبوظبي لفعاليات هذه القمة يعكس التزام وحرص حكومة أبوظبي على تبني الابتكار وتسخير التكنولوجيا الرقمية لدفع وتيرة التميز في القطاع الحكومي.

 

وأضاف العسكر بأن دائرة الإسناد الحكومي ممثلة بهيئة أبوظبي الرقمية تفخر باستضافة النسخة الثانية من قمة المستقبل الرقمي بعد النجاح اللافت الذي حققته القمة في انطلاقتها الأولى عام 2019. وستواصل هيئة أبوظبي الرقمية دعمها لجهود حكومة أبوظبي الرامية إلى تعزيز تكامل الخدمات الحكومية وتطوير حلول رقمية مبتكرة تواكب المتغيرات المتسارعة. وستشكل قمة المستقبل الرقمي 2022 المنصة الأمثل لبناء شراكات جديدة وبحث آفاق التعاون المشترك دعماً لمسار التحول الرقمي بالتزامن مع الإقبال المتنامي عالمياً على مبادرات التحول الرقمي على مستوى القطاعين الحكومي والخاص."

 

وتهدف القمة إلى تمكين الحكومات من خلال تزويدها بالأدوات الأساسية لمساعدتها على تحديد الحلول الأنسب لإرساء دعائم منظومة الحكومة الرقمية، بما في ذلك أبرز الابتكارات التقنية الكفيلة بتطوير آليات تقديم الخدمات الحكومية والارتقاء بجودتها.

 

وتناقش القمة أربعة مسارات أساسية، وهي: "مستقبل الخدمات الحكومية"  -GX Next"، و"مستقبل البيانات - Data Next"؛ و"مستقبل الأمن السيبراني" - Cyber Next"؛ و"مستقبل التكنولوجيا -Technology Next"؛ والتي تحدد بدورها أبرز التحديات والفرص لتعزيز التحول الرقمي.

 

 

ففي محور "مستقبل الخدمات الحكومية" -GX Next"، تتيح القمة للمشاركين اختبار منصات مرنة وسهلة الإجراءات، مُخصصة لتلبية مُختلف الاحتياجات المُجتمعية. أما محور "مستقبل البيانات - Data Next"، فيُعنى بالتوظيف الأمثل للبيانات وتسخير أحدث التقنيات الحديثة مثل تطبيقات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والبلوك تشين للارتقاء بأداء القطاع الحكومي.

 

 

ويركز محور "مستقبل التكنولوجيا -Technology Next" على أحدث الحلول الرقمية التي تعزز تجربة المتعاملين وتعزيز كفاءة العمل الحكومي. بينما يتطرق محور "مستقبل الأمن السيبراني - Cyber Next" إلى الأدوات والعمليات القادرة على دعم حماية البنية التحتية الحيوية للدول، مثل الشبكات والنُظُم والبيانات.

 

وسيتخلل قمة المستقبل الرقمي 2022 العديد من الفعاليات والأنشطة التي ستقام للمرة الأولى بالتزامن مع هذا الحدث العالمي، ومن ضمنها: "المنطقة الحكومية" و"منطقة الابتكار" و"المختبرات الرقمية". وستسلط "المنطقة الحكومية" الضوء على أفضل الممارسات المتبعة في تنفيذ المبادرات الحكومية الرقمية.

من ناحية أخرى، ستستعرض "منطقة الابتكار" أحدث الأفكار التي تقدمها الشركات الناشئة وشركات التقنية الكبرى بهدف توفير الحلول المبتكرة للتصدي لأبرز التحديات الحالية التي تواجه مسار التحول الرقمي. بينما ستقدم "المختبرات الرقمية" منصة مباشرة لعرض الحلول الرقمية عبر تطبيقات مختلفة.

 

ومن المتوقع أيضاً أن يقام على هامش القمة معرض للمشاريع التقنية يضم أكثر من 55 مشاركاً من الرعاة والعارضين الإقليميين والدوليين. وللمزيد من المعلومات حول هذا الحدث، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.digital-next.ae  

 
 

معلومات للصحفيين:

 

وسائل التواصل الاجتماعي:

فيسبوك: https://www.facebook.com/digitalnextsummit