السعودية تقفز 60 مرتبة عالمية في سرعات الإنترنت


الجيل الخامس يوفر 18.6 مليار دولار في الناتج المحلي بحلول 2030


23/4/2019

المصدر-جريدة الشرق الاوسط









قفزت السعودية 60 مرتبة عالمية في سرعات الإنترنت المتنقلة، وبلغت نسبة الزيادة في سرعة الإنترنت بالاتصالات الثابتة 46 في المائة، و366 في المائة نسبة التحسن في سرعة الإنترنت بالاتصالات المتنقلة عن العام الماضي، ويأتي ذلك في ظل توجه السعودية لتحقيق مبادرة التحول الرقمي ضمن مستهدفات برامج رؤية 2030، والتي تهدف لبنية رقمية قوية لاغتنام الفرص المتاحة في عصر الثورة الصناعية الرابعة وتحقيق الاستدامة الاقتصادية والريادة العالمية وتحسين جودة الحياة.



وأبانت الأرقام المستعرضة في مؤتمر البنية الرقمية، والذي نظمته وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، أول من أمس، عن «الأثر الاقتصادي للبنية التحتية الرقمية»، و«دور السعودية في تطوير البنية التحتية الرقمية»، و«التجارب العالمية ومستقبل البنية التحتية الرقمية»، بالإضافة إلى «الأثر الناتج عن سرعات وجودة الإنترنت»، و«تجارب شركات الاتصالات في مجال الاتصالات المتنقلة».



وتدعم البنية الرقمية المتطورة التقنيات المستقبلية، حيث تم إطلاق أول تجربة ناجحة للجيل الخامس، مما يتوقع أنها توفر 20 ألف وظيفة جديدة، و70 مليار ريال (18.6 مليار دولار) في الناتج المحلي، وخلق صناعة تقدر بأكثر من 30 مليار ريال (8 مليارات دولار) بحلول 2030، بالإضافة إلى المدن الذكية في الرياض وينبع، وإنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي والتي تهدف لتمكين رواد الأعمال في الشركات الناشئة في مجال التقنيات الرقمية الحديثة، حيث تم إنشاء محفظة لتمويل الشركات الناشئة ورواد الأعمال.



وقال المهندس عبد الله الكنهل، وكيل وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات للاتصالات والبنية التحتية، إن «الأثر الاقتصادي لشبكات الجيل الخامس على المستوى البعيد مضاعف نظراً لأن شبكات الجيل الخامس ستُمَكّن صناعات مختلفة، حيث إنه من المتوقع أن يتجاوز 20 مليار ريال (5.3 مليار دولار) قبل 2030»، مضيفاً أن البنية التحتية الرقمية التي تمثل في شبكة الألياف الضوئية وشبكات إنترنت بسرعات عالية ممكن للتحول في الحكومة الرقمية مما يسهل إنجاز الخدمات للمواطنين ويزيد الأثر على الاقتصاد الرقمي.



وأضاف أن السعودية من الدول الرائدة في إطلاق خدمات الجيل الخامس، مشيراً إلى وجود أكثر من 100 محطة قاعدية من قبل شركات الاتصالات تدعم تقنية الجيل الخامس، حيث إنها أكثر عدد في المنطقة.



وأشار المهندس الكنهل إلى أن خطة نشر الجيل الخامس ستستمر على مدى سنوات كما حصل للتقنيات السابقة في الجيل الثالث والرابع، حيث إن استبدال شبكة من خلال أخرى يستغرق سنوات، ويتحدد وقت انتهائها بناء على حجم الطلب، مضيفاً أن شركات الاتصالات ستستثمر في التقنيات المتقدمة بناء على العائد الاقتصادي المتوقع من إيصال الخدمات.



في ضوء ذلك، حققت خدمات الألياف الضوئية حضورها الكبير حيث تم تغطية 1.3 مليون منزل خلال السنوات الست الماضية، منها تغطية مليون منزل في أقل من سنتين، مع سعي الوزارة للوصول إلى 3.5 مليون منزل بنهاية 2020، وكذلك إيصال خدمات الاتصالات الأساسية لكل مواطن ومقيم في المناطق النائية بنسبة 100 في المائة، وإيصال خدمات الجيل الرابع إلى 173 ألف منزل في المناطق النائية، وأكثر من 3000 محافظة جرى تغطيتها بالكامل، والسعي للوصول إلى 555 ألف منزل حول السعودية في المناطق النائية تحديداً.



ويمثل مؤتمر البنية الرقمية منصة مهمة لتبادل الخبرات والتجارب العلمية والعملية في مجال البنية الرقمية، وإبراز جهود الوزارة في بناء بنية تحتية قوية ومتطورة تكون قادرة على دعم التقنيات المستقبلية، وخدمات الجيل الخامس 5G، وإنترنت الأشياء «IoT»، والذكاء الاصطناعي «AI»، وإنشاء المدن الذكية في السعودية.