"صندوق خليفة" ينظم "ملتقى توحيد الجهود و مواءمة إستراتيجية صندوق خليفة لتطوير المشاريع"


ورشة عمل تجمع نخبة من جهات دعم وتنمية المشاريع في الدولة


12 مارس 2018



نظم "صندوق خليفة لتطوير المشاريع" ملتقى تحت عنوان "توحيد الجهود و مواءمة إستراتيجية صندوق خليفة لتطوير المشاريع لعام 2018"، ضمت نخبة من كبرى المؤسسات والجهات الاقتصادية والتمويلية المعنية بدعم وتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وتأتي هذه الفعالية ضمن مساعي الصندوق الحثيثة إلى تلبية احتياجات رواد الأعمال ومتطلباتهم خلال سعيهم لتأسيس أو توسعة نشاطهم الابتكاري في الدولة، وتماشياً مع استراتيجيته القائمة على قيادة مسيرة تعزيز روح الريادة والمبادرة لدى المواطنين وزيادة القدرة التنافسية للمشاريع الصغيرة والمتوسطة ومساعدتها على النمو.



وفي هذه المناسبة أكد سعادة عبد الله سعيد الدرمكي، الرئيس التنفيذي لصندوق خليفة، حرص القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على دعم أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مشيراً إلى الدور المحوري الذي يلعبه صندوق خليفة في تحقيق هذه الغاية. وقال: "قام صندوق خليفة بتنظيم "ملتقى توحيد الجهود و مواءمة إستراتيجية صندوق خليفة لتطوير المشاريع لعام 2018"، تماشياً مع استراتيجية صندوق خليفة الداعمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة وتهيئة البيئة المناسبة لها، وضمان مشاركتها الفاعلة في عملية التنمية المستدامة التي تشهدها دولة الإمارات."



وأضاف  الدرمكي: "يحرص صندوق خليفة لتطوير المشاريع على وضع خبراته الواسعة في مجالات التمويل والاستشارة ونشر ثقافة ريادة الأعمال وروح الابتكار والابداع في أوساط الشباب، بين يدي الجهات الحكومية والمؤسسات التي شاركت في الملتقى، بهدف تعزيز دور قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتمكينها من تحقيق الأثر الإيجابي المرجو في أداء الاقتصاد الوطني".



وضمت ورشة العمل التي أقيمت في فندق بارك حياة - جزيرة السعديات، أهم الشركاء من جهات اتحادية ومحلية معنية بالجانب التشريعي ومصارف ومؤسسات تنموية محلية متخصصة في تطوير ريادة الأعمال ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة، في مقدّمها البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ودائرة التنمية الاقتصادية – أبوظبي، وغرفة تجارة وصناعة أبوظبي، ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ومركز الشارقة لريادة الأعمال – شراع، ومؤسسة الشارقة لدعم المشاريع الريادية – رواد، وصندوق الوطن، ومصرف الإمارات للتنمية.



وعملت الجهات المشاركة على التنسيق بين استراتيجياتها، بعد أن جرت مناقشة المشاريع والخطوات العملية لكل منها والتي تصبو إلى خلق جيل كفوء من رواد الأعمال المواطنين وتطوير قدراتهم وتقديم الدعم الكافي لهم، بهدف تمكينهم من تحقيق ريادتهم والقيام بدور ايجابي في دعم اقتصاد الدولة الآخذ بالنمو. كما وقامت الورشة بالتركيز على استكشاف فرص التعاون في تنفيذ المشاريع المشتركة لتعزيز الجهود وتسهيل تبادل الخبرات وتقليص الهدر في الموارد المالية والبشرية، فضلاً عن التعرّف على كيفية المساهمة في تنفيد مشاريع صندوق خليفة والمشاريع التابعة لباقي الجهات المخصصة، بما يخدم تطوير رواد الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة الإماراتية، وتعزيز بيئة إيجابية من الاتصال والتواصل لبناء رؤية مشتركة تهدف إلى دعم ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة.



وعلى هامش الملتقى، قام صندوق خليفة بعرض مشاريعه الاستراتيجية لعام 2018 أمام جميع المشاركين ومناقشة سبل التعاون المشترك لتنفيذها، وضمان تحقيق الغايات المرجوة منها، بما فيها دعم ثقافة الريادة والمبادرة، وتشجيع الابتكار والنمو المستدام للمشاريع الصغيرة والمتوسطة المحلية للمساهمة في التطور الاجتماعي والاقتصادي لدولة الإمارات عن طريق العمل على تهيئة بيئة الأعمال المناسبة لنمو تلك المشاريع وتوفير الحلول التمويلية والبرامج المتكاملة والشاملة لها.



ويأتي هذا الملتقى ضمن الجهود التي يبذلها الصندوق في مجال حث الجهات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة لمنح المشاريع الصغيرة والمتوسطة امتيازات معينة تسهم في تطورها وتدعم نجاحها، حيث كان الصندوق قد أبرم في هذا المجال العديد من الاتفاقيات مع كثير من الجهات الحكومية أثمرت تجاوباً وتعاوناً، في ما يصب بمصلحة رواد الأعمال الإماراتيين وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وزيادة كفاءة تلك المشاريع وتعزيز تكاملها وتشابكها بما يعود بالنفع عليها ويؤثر إيجابياً على اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة.