بهدف وضع إطار عمل لنشر وتعزيز ثقافة حقوق الطفل في المجتمع: هيئة تنمية المجتمع ومنظمة اليونيسف توقعان مذكرة تفاهم


• الخطوة تهدف إلى تعزيز حماية ومشاركة الأطفال في المجتمع وفتح آفاق أسع لتطوير قدراتهم


9 يوليو 2019



وقعت هيئة تنمية المجتمع في دبي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، مذكرة تفاهم لتحديد إطار عمل عام لنشر وتعزيز ثقافة حقوق الطفل في المجتمع، وتعزيز وعي المواطنين والمقيمين في إمارة دبي بحقوق الطفل بما يساهم في حمايتها بشكل أكبر وفتح آفاق أوسع لمشاركة الأطفال في المدارس والحياة الاجتماعية.



وقع الاتفاقية في مقر هيئة تنمية المجتمع بدبي كل من سعادة أحمد جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع وسعادة الطيب آدم، ممثل منظمة اليونيسف لدول الخليج العربية.



وستعمل الجهتان من خلال هذه الاتفاقية بشكل مشترك وفق مجموعة من المسارات المتعلقة بحقوق الطفل ترتكز بشكل أساسي على نشر ثقافة حقوق الطفل في المجتمع وتشجيع وتعزيز حمايتها ودعم برامج توعية وتمكين الأطفال.



وأشاد سعادة أحمد جلفار بالدور الرائد الذي تقوم به منظمة اليونيسف في أكثر من 190 دولة وإقليمًا لحماية وتعزيز حقوق الأطفال، وبإسهاماتها في تحسين حياة الأطفال وعائلاتهم حول العالم، مشيراً إلى أن حكومة دولة الإمارات منحت أولوية خاصة لحقوق الطفل، وطورت التشريعات والقوانين المنظمة لها لتضاف إلى مجموعة الاتفاقيات العالمية بهذا الشأن التي تلتزم بها الدولة، الأمر الذي يؤكد حرص القيادة على تهيئة الظروف والبيئة الصحية والمثالية لتنشئة الأطفال وتطوير مهاراتهم وقدراتهم وتمكينهم من المشاركة المجتمعية واتخاذ القرارات المتعلقة بهم ضمن منظومة اجتماعية محبة وداعمة، بما يؤسس لجيل واعٍ ومتزن وقادر على قيادة المستقبل.



وقال جلفار: "يساهم تعاوننا مع اليونيسف في الاستفادة من خبرات المنظمة الأممية في الدول والمجتمعات المختلفة، والتعرف على أفضل الممارسات وأنجح التجارب ومواءمتها بالشكل المناسب لمجتمعنا. ونتوقع أن يكون لهذا التعاون أثر واضح في نشر التوعية بحقوق الطفل وتوسيع الثقافة القانونية المجتمعية المتعلقة بذلك".



من جهته قال سعادة الطيب آدم: "يسعد منظمة اليونيسف توقيع مذكرة تفاهم مع هيئة تنمية المجتمع بدبي لدعم برامج التوعية بحقوق الطفل في المدارس في إطار احتفالات العالم بمرور 30 سنة على صدور اتفاقية حقوق الطفل. ونعبر عن تقديرنا لدور هيئة تنمية المجتمع بدبي في مجال حماية الطفل وتعزيز رفاه الأطفال وأسرهم. ونثمن غالياً جهود القيادة الرشيدة لإمارة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة في مجال الطفولة والأمومة"



وبموجب الاتفاقية سيتعاون الطرفان في تنظيم ورش توعوية وندوات وحلقات دراسية تتعلق بحقوق الطفل والقوانين المنظمة لها، كما ستوفر اليونيسف الدعم المعرفي للبرامج والأنشطة المتعلقة بذلك.



وكانت هيئة تنمية المجتمع في دبي قد أطلقت خلال شهر يونيو حملة "من حقي" للتوعية بحقوق الطفل بالتعاون مع اليونيسف حيث تستمر الحملة حتى نهاية العام الجاري وتستهدف بشكل رئيسي أولياء الأمور ومعلمي المدراس والاختصاصيين الاجتماعيين في مختلف مدارس دبي الحكومية والخاصة.