كلمة سعادة سالم الموسى، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لـشركة "فالكُن سِتي أوف وندورز"


بمناسبة "يوم زايد للعمل الإنساني"


"يُعد يوم زايد للعمل الإنساني، الذي نحتفي به في كل عام بالتزامن مع ذكرى رحيل باني دولة الإمارات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مناسبة هامة نستذكر خلالها عطاءات الوالد المؤسس، الذي غرس الخير والتسامح والعطاء داخل الدولة وخارجها، وترك بصمة واضحة من العمل الإنساني في مختلف أرجاء المعمورة. في هذا اليوم تعود بنا الذاكرة إلى إنجازات المغفور له الشيخ زايد طيب الله ثراه على صعيد العمل الإنساني والإغاثي من خلال المساعدات التي تقدمها الدولة لمختلف شعوب العالم، والتي أسست لإرث إنساني عظيم حق لدولة الإمارات أن تفاخر به اليوم.
يتزامن احتفاءنا بيوم زايد للعمل الإنساني هذا العام مع عام الاستعداد للخمسين في دولة الإمارات، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي "رعاه الله"، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وفي وقت تواصل فيه دولة الإمارات رحلتها نحو بناء دولة يسودها الخير والسعادة والرخاء والتسامح بكل ثقة وتفاؤل، وعلى هدى النهج الذي رسمه الشيخ زايد، لتصبح اليوم جسراً لتلاقي شعوب العالم وثقافاته المتعددة على أسس قائمة على الاحترام المتبادل والعطاء والخير.
إن احتفائنا بهذه المناسبة هو شهادة عرفان وتقدير للدور الكبير لرائد العمل الإنساني والخيري في تأسيس مسيرة وثقافة العطاء الإنساني في دولة الإمارات والتي أصبحت متجذرة في نفوس أبناء الدولة الذين تعلموا حب العطاء والبذل دون مقابل. وسيبقى يوم زايد للعمل الإنساني مناسبة تعكس مسيرة العطاء الإنساني لدولة الإمارات وتحيي في النفوس قسم الخير والعطاء والتسامح والتعايش في ظل دعم ورعاية قيادة الدولة الرشيدة."