سلسلة "حديث الخبراء" تنظّم ندوة افتراضية توعوية بعنوان "الاكتئاب والقلق: الأعراض وطُرق فعّالة للمواجهة والعِلاج"


في مبادرةٍ داعمة للتوجّه الوطني نحو تعزيز الصحة النفسية والعقلية باعتبارها أولوية قصوى


27 مايو 2021

في إطار التزامها الراسخ بمسؤولياتها المُجتمعية، نظَّمت سلسلة "حديث الخبراء"، المبادرة التوعوية الاجتماعية التي تُقام تحت رعاية "مشاريع سالم أحمد الموسى"، يوم أمس (الأربعاء 26 مايو 2021) ندوتها الافتراضية التاسعة عشرة تحت عنوان "الاكتئاب والقلق: الأعراض وطُرق فعّالة للمواجهة والعِلاج". واستقطب الحدث اهتماماً بالغاً كونه منصة مثالية لنشر الوعي العام حول سبل تعزيز الصحة النفسية والعقلية، انسجاماً مع التوجه الوطني في دولة الإمارات نحو الارتقاء بصحة الإنسان وسلامة المجتمع باعتبارها أولوية قصوى ومستدامة. وجاءت الندوة التفاعلية في وقتٍ هام تتنامى فيه أهمية الجهود التوعوية والتثقيفية في إرساء دعائم مفهوم الصحة المتكاملة، الجسدية والنفسية، لا سيّما في مرحلة ما بعد "كوفيد-19" التي فرضت واقعاً جديداً وأحدثت تغييرات جذرية في نمط الحياة.

 

وشهدت الندوة الافتراضية مشاركة عددٍ من نخبة الخبراء والمختصين في مجال الطب النفسي، بمن فيهم الحارث الموسى، نائب رئيس مجلس إدارة "فالكُن ستِي أوف وندورز" ومضيف سلسلة حديث الخبراء؛ والدكتورة وفاء شلبي، أخصائيّة في علم النفس؛ والدكتور هاشم بحري، أستاذ في الطب النفسي؛ إلى جانب جاسم البستكي، باحث في الشؤون الاقتصادية ومدير الحلقة النقاشية. وشكّلت ندوة "الاكتئاب والقلق: الأعراض وطُرق فعّالة للمواجهة والعِلاج" استكمالاً لنجاح الندوات الافتراضية السابقة في تسليط الضوء على عدد من أبرز القضايا الملحّة واستعراض حلول من شأنها إحداث تغيير إيجابي على كافة المستويات، وذلك في ظل المتابعة الواسعة والتفاعل الإيجابي من مختلف فئات المجتمع الإماراتي.

 

وقال الحارث الموسى، نائب رئيس مجلس إدارة "فالكُن ستِي أوف وندورز": "اكتسبت ندوتنا هذه أهمية بالغة لدورها المحوري في إثراء المعرفة ونشر الوعي حول أهمية الصحة النفسية وتأثيرها في حياتنا، لا سيّما في الوقت الراهن الذي يشهد فيه العالم تغييرات متسارعة تتطلب تبنّي أساليب جديدة لتحقيق التوازن النفسي والذهني. ويتنامى الاهتمام حالياً بالقضايا ذات الصلة بالاكتئاب والقلق نتيجة الانعكاسات النفسية التي رافقت انتشار جائحة "كوفيد-19"، ما دفعنا إلى تنظيم الندوة الافتراضية التفاعلية لتعريف المجتمع بسبل الوقاية والعلاج، وإلقاء الضوء على المنهجيات الحديثة لتحسين اللياقة النفسيّة للأفراد، بما يصب في خدمة التوجهات الاستراتيجية لدولة الإمارات في ضمان صحة وسلامة ورخاء الإنسان."

 

وأوضحت الدكتورة وفاء شلبي، أخصائيّة في علم النفس، بأنّ طب النفس بات يحظى بأهمية عالية في ظل تنامي الوعي بأهمية اللجوء إلى العلاج النفسي لمواجهة أعراض الاكتئاب والقلق، والتي قد تؤثر سلباً على المستويات الشخصية والمهنية والمجتمعية. وتشرّفت بالانضمام إلى ندوة سلسلة "حديث الخبراء"، والتي شكلت منصة تفاعلية هامة لإثراء الوعي حول العلاجات الفاعلة من الاكتئاب الذي يعتبر أحد أكثر الأمراض النفسية شيوعاً نتيجة الضغوط الحياتية المتزايدة، وبالأخص عقب انتشار جائحة "كوفيد-19". وأضافت: "أسعدتنا المشاركة الواسعة في خطوة تعكس نجاح الجهود الوطنية في تثقيف وتوعية المجتمع حول أهمية التعامل بفعالية مع الاضطرابات النفسية والحصول على الاستشارة المتخصصة والعلاج المناسب، للتمتع بحياة صحية وسليمة."

 

من جهته، قال الدكتور هاشم بحري، أستاذ في الطب النفسي: "غالباً ما يعاني الأشخاص المصابون بالقلق والاكتئاب من نوبات خوف متكررة دون وجود سبب واضح ومعروف، وهو ما يحتم علينا التعريف بأعراض هذه الاضطرابات النفسية ومناقشة السبل العلاجية المثلى لتعزيز صحتهم النفسية ولياقتهم الذهنية، ليكونوا أفراد ناجحين ومنتجين وفاعلين في مجتمعاتهم. وأثبتت سلسلة "حديث الخبراء"، من خلال تنظيم الندوة التوعوية الأخيرة، بأنها منبر هام للارتقاء بالوعي المجتمعي حول الصحة النفسية، التي تعتبر حاجة ملحّة في الوقت الراهن في ظل المتغيرات العالمية المتسارعة التي فرضتها جائحة "كورونا". وندعو الجميع إلى الاهتمام بالجوانب النفسية في حياتهم والتوجه إلى الأطباء المختصين للحصول على العلاج المناسب، علماً بأنّ نسبة شفاء غالبية الأمراض النفسية عالية جداً، وقد تصل إلى 90% في حال الكشف المبكر والالتزام التام بالعلاجات الدوائية والسريرية تحت إشراف طبي".

 

ويجدر الذكر بأنَّ جدول أعمال الندوة الافتراضية تخلل التعريف بمفاهيم الاكتئاب والقلق وأعراضها وعلاماتها والمُسبّبات النّفسيّة لها، حيث قدّم الخبراء النصيحة والمشورة والرؤية العلمية بخصوص كيفيّة الوقاية وتجاوز مرحلة الاكتئاب وتحسين الصّحة النفسيّة للأفراد. وتعتبر ندوة "الاكتئاب والقلق: الأعراض وطُرق فعّالة للمواجهة والعِلاج" التاسعة عشرة ضمن سلسلة "حديث الخبراء" التي باتت تشكل منصةً لتبادل الخبرات واكتساب المعرفة وطرح الحلول الفاعلة والمبتكرة للقضايا الملحة، وسط تفاعلٍ كبير في أوساط المتابعين والمشاهدين. ويمكن للراغبين بمشاهدة الندوة المسجّلة زيارة الرابط الإلكتروني التالي: (https://www.youtube.com/watch?v=0pmf4nQkOVI).