"كانون" تكشف تفاصيل جديدة عن كاميرا (EOS R3) غير المزودة بمرآة والمتفردة بالسرعة والكفاءة العالية


الكاميرا تستخدم نظام تتبع التركيز البؤري التلقائي لتصوير سيارات السباق والدراجات النارية


02 يونيو 2021- عقب إعلانها عن التطوير الأوّلي لكاميرا "إي.أو.إس آر3" (EOS R3)، وهي الإصدار الأحدث من الكاميرات الاحترافية غير المزودة بمرآة والتي تتميز بالأداء الاستئنائي والسرعة العالية، كشفت "كانون" عن المزيد من التفاصيل الجديدة التي تؤكّد بداية عصرٍ جديد في مجال التصوير الاحترافي، وبالأخص تصوير الأحداث الرياضية والحياة البرية والأخبار.

ويمثل تطوير الكاميرا الاحترافية (EOS R3) استكمالاً لالتزام "كانون" بتحقيق المستحيل. إذ تثبت المواصفات الجديدة قدرة الكاميرا على الوصول بميزة تتبع الأشياء إلى مستوىً جديد من التميز، من خلال استخدام نظام "تتبّع التركيز البؤري التلقائي" (AF) لتحسين جودة تصوير رياضات السيارات، بما فيها سباقات السيارات والدراجات النارية. كما تبرز الكاميرا باعتبارها الخيار المثالي لصنّاع الأفلام، بالنظر إلى قدرتها العالية على تسجيل فيديوهات فائقة الوضوح وبدقة (4k).

وتجمع الكاميرا بين مزايا الأداء المتفوّق وجودة الصور التي تتفرد بها مجموعة الكاميرات الاحترافية بنظام (EOS R) المبتكر من "كانون". وتقدم الكاميرا ((EOS R3)، ومن خلال استخدام حامل العدسات (RF Mount) مع عدسات (RF)، مزايا غير مسبوقة لا تتوفر في أية كاميرات أو عدسات ثنائية أخرى، ما يتيح قدرات عالية من التميز البصري غير المرئي والتركيز البؤري التلقائي الذي لا يُضاهى. ونتيجة لذلك، يمكن للمصوّرين المحترفين، سواء أثناء التصوير الصحفي أو تصوير الأحداث الرياضية أو الحياة البرية، التقاط اللحظات العابرة في الوقت المناسب وبدقة عالية وميزات جديدة لم تكن ممكنة من قبل.

وتشمل أحدث مواصفات كاميرا (EOS R3)، والتي تم الكشف عنها مؤخراً عقب الإعلان عن التطوير الأولي لها في شهر أبريل، ما يلي:

تصوير الأجسام سريعة الحركة بتركيز بؤري حاد وسهولة

تتيح الكاميرا الاحترافية (EOS R3) للمصورين المحترفين الذين يتابعون الأجسام المتحركة فرصة الاستفادة المُثلى من القدرة العالية على إبقاء الأجسام المتحركة ضمن تركيز بؤري حاد، حتى عند التقاط الصور بالتنسيق الخام القياسي (RAW) وبمعدل 30 إطاراً في الثانية، وذلك بفضل خاصية مستشعر التركيز التلقائي (CMOS AF) مزدوج البكسل. وإلى جانب تصوير الأشخاص والحيوانات والطيور، تعد تقنية تتبع التركيز البؤري التلقائي الموجودة في الكاميرات (EOS R5) و(EOS R6) و(EOS R3) مثالية لمصوري رياضات السيارات، حيث تتيح إمكانية تتبع السيارات والدراجات النارية. وفي ظروف الإضاءة المنخفضة والصعبة، يمكن لهذه المجموعة من الكاميرات التركيز في الظلام الشديد عند مستويات الإضاءة (7EV) أو أقل[i].

وتدعم كاميرا (EOS R3) تقنية مراقبة حركة العين بالتركيز البؤري التلقائي (Eye Control AF) الفريدة من "كانون"، والتي تمكّن المصورين المحترفين من اختيار نقطة التركيز البؤري بالعين، ما يعزز دورها كإضافة هامة لتعزيز قدرة وكفاءة وإبداع المصورين في التقاط الصور في الوقت المناسب تماماً. وفي مستويات الإضاءة المنخفضة، توفر الكاميرا ما يصل إلى 8 درجات توقف للحماية من اهتزاز الكاميرا[ii]، وذلك بفضل استخدام التقنية الثورية المدمجة لتثبيت الصورة (IS) من "كانون". وتعمل خاصية تحريك المستشعر IS مع تقنية التثبيت البصري المدمج في عدسات (RF)، مما يتيح للمصورين المحترفين إمكانية التصوير باليد في الضوء الخافت أو أثناء استخدام سرعات الغالق البطيئة لإضفاء الضبابية على الحركة.

صور عالية الجودة بتنسيق (RAW) وبمعدل 30 إطار في الثانية

تحتوي كاميرا (EOS R3) على مستشعر التركيز التلقائي (CMOS) كامل الإطار الجديد ومعالج الصور (DIGIC X). وتؤكد "كانون" قدرة الكاميرا الاحترافية على التقاط الصور عالية الجودة بتنسيق (RAW) وبمعدل يبلغ 30 إطاراً في الثانية، مع ميزة تتبّع التركيز التلقائي والتعرض التلقائي. وتعيد السرعة المذهلة لمستشعر الكاميرا مفاهيم استخدامات الغالق الإلكتروني. كما أصبح في الإمكان مزامنة وحدة "الفلاش (Flash) مع الغالق الإلكتروني عند استخدامه مع وحدات الفلاش الخارجية (Speedlite)، فضلاً عن تخفيض احتمالية التشويه الناتج عن دوران الغالق عند تصوير الأجسام سريعة الحركة.

قدرات عالية للتسجيل بتنسيق (RAW) ودقة (4K)

إلى جانب قدرات التصوير الفوتوغرافي الثابت، تعتبر كاميرا (EOS R3) مثالية للمستخدمين الذين يتطلعون إلى تصوير مقاطع فيديو عالية الجودة، وتوفر الكاميرا إمكانية الاستفادة من خاصية التصوير مقاطع الفيديو كبيرة الحجم بدقة عالية (4K)، أو من ميزة التسجيل الداخلي لمقاطع الفيديو بتنسيق (RAW). وتستعين الكاميرا بتقنية (Canon Log 3) لتزويد المصورين المحترفين بنطاق ديناميكي أوسع وقدرات تدرج لوني أكبر. كما تتيح لمصوري الصور الثابتة والفيديو ميزة التعرف على الأجسام، بحيث يمكن لصنّاع الأفلام تتبع الأجسام سريعة الحركة حول إطار الكاميرا مع الاحتفاظ بها في تركيز بؤري حاد.

تصميم احترافي

تم تصميم كاميرا (EOS R3) خصيصاً لزيادة قدرة التحمل والمتانة لتكون الخيار الأمثل للاستخدام اليومي. وتتميز الكاميرا بهيكل متين مصنوع من صفائح المغنيزيوم المقاوم للغبار والمياه على غرار سلسلة كاميرات (EOS-1D X) المقدمة من "كانون"، مما يضمن قدرة الكاميرا على التعامل مع الظروف الجوية القاسية. وتم أيضاً تزويدها بفتحتين لتركيب بطاقات الذاكرة الخارجية من نوعي (SD) أو(CFexpress)، فضلاً عن بطارية (LP-E19) عالية السعة، وهي نفس البطارية الموجودة في كاميرات (EOS-1D X Mark III)، مما يمكن المصورين المحترفين من استخدام وتبادل البطاريات بين الكاميرات الخاصة بهم. وتتميّز الكاميرا أيضاً بمجموعة من خيارات التحكم من خلال وحدتي "التحكم المتعدد" و"التحكم الذكي" لضمان عملية تشغيل سلسة. وبات تعديل سرعة الغالق وفتحة العدسة وتعويض التعريض الضوئي أكثر سهولة أثناء وجود الكاميرا على عين المصور، نتيجة وجود ثلاثة أقراص قابلة للتخصيص على هيكل الكاميرا، بالإضافة إلى حلقة للتحكم بأي عدسة متواجدة على حامل العدسات (RF Mount). كما تم تزويد الكاميرا أيضاً بشاشة متغيرة الزوايا للسماح للمصورين المحترفين بالتقاط الصور بسهولة من منظور إبداعي.

 تقنية اتصال متطورة

تعتبر تقنية الاتصال أمراً أساسياً في كاميرا (EOS R3)، كونها مصممة خصيصاً لتلبية احتياجات المصورين المحترفين في مجال تصوير الأحداث والتصوير الصحفي. ومن خلال توفير مقبس مدمج لشبكة الاتصال السلكي (LAN) وتقنية "واي فاي" (Wi-Fi) بسرعة 5 غيغاهيرتز[iii]، تتيح الكاميرا سهولة الاتصال بشبكات الحاسوب وأجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة، ما يمكّن المصورين من مشاركة الصور بسرعة وسهولة وسلاسة تامة. وكما أعلن سابقاً، تتوافق الكاميرا مع تطبيق نقل الملفات عبر الأجهزة المحمولة (Canon Mobile File Transfer). كما تضم الكاميرا أيضاً ملحق جديد يوفر إمكانية نقل البيانات وإيصال الطاقة للملحقات الأخرى عند توصيلها.

ويمكن الاطلاع على أحدث المعلومات حول كاميرا (EOS R3) من خلال التسجيل في قائمة البريد الإلكتروني الخاصة بشركة "كانون".