أهداف الأندية في الموسم المقبل


.


10/6/2019

المصدر-جريدة اليوم









تمر الأندية حاليًا بأصعب أوقاتها، وذلك من خلال تحضيراتها لإعداد فرقها للموسم المقبل، وهذا الأمر يحتاج لعمل كبير وفكر أكبر.



* هناك أندية تفوّقت بالموسم الماضي، وحققت هدفها بتحقيق بطولة، وتميّز لاعبوها الأجانب وأعطوا إضافة كبيرة، وترغب في أن تحافظ على مكتسباتها من خلال المنافسة مرة أخرى لتحقيق البطولات.



* وفي الجانب الآخر هناك أندية حققت أهدافها التي تناسب قدراتها، ولهذا ستحاول أن تتقدم قليلًا ولديها الحذر والخوف من عدم القدرة على التقدم.



* وأيضًا هناك أندية تعتقد أنها قدمت موسمًا مقبولًا قياسًا بالظروف المحيطة بها، وهي تحاول أن تستفيد من دروس الموسم الماضي، وتقدم موسمًا مختلفًا.



* الفئة الأخيرة من الأندية التي لم تقدم موسمًا جيدًا «وفشلت في تحقيق أهدافها»، هذه النوعية من الأندية بحاجة لعمل يختلف كليًا عن بقية الأندية.



* مجرد التفكير في إعادة فريق كبير للمنافسة من جديد أمر ليس سهلًا، ويحتاج لمقومات كبيرة وفريق عمل يعمل وفق منظومة احترافية متكاملة.



* أغلب هذه الأندية التي لم يكن موسمها مثاليًا للأسف عادة ما تبدأ الآن بتعاقدات بشكل يُشعرك بأنها سوف تحقق كل بطولات الموسم، وتشعرك أيضًا بأن مشكلتها فقط «لاعبون ومدرب»!!.



* أن تفشل كنادٍ في موسم ولا تحقق ما يرضي جماهيرك فهذا أمر وارد ويحصل في كل أندية العالم؛ لأنها كرة قدم تصادفك ظروف لا تتوقعها، وأيضًا ليس أنت النادي الوحيد الذي تخطط وتعمل.



* كرة القدم نردد دائمًا أنها منظومة متكاملة من «لاعبين، وجهاز فني، وإداري، وطبي، وإدارة»، ولكن بعد الموسم يجب تقييم عمل كل منهم، وتحديد نسبة الفشل في كل فئة إذا أردت النجاح.



* الفشل في موسم «ما» يجب أن تستفيد منه كنادٍ وتتعلم وتعرف من خلاله أولًا لماذا فشلت؟ ومَن هم الأشخاص الذين تسببوا في هذا الفشل؟



* في اعتقادي.. من الصعب أن تخطط وتُبرم التعاقدات الأجنبية أو المحلية، ومع الأجهزة الفنية والإدارية دون أن تحدد «هدفك في الموسم القادم»!!.



أخيرًا...



تحديد الهدف «بواقعية» هو مَا تبني عليه كل شيء، فعندما تحدد هدفك تعرف اللاعب الأجنبي أو السعودي الذي يناسبك وتتعاقد معه، وتجلب المدرب الذي تراه أنه يستطيع تحقيق هذا الهدف، ولديك ما يثبت أنه يستطيع.