دبي الخامسة عالمياً وفق "مؤشر تطوير المراكز البحرية الدولية" للعام الثاني على التوالي


بن سليّم: "الإنجاز الجديد يأتي نتاج الشراكة الفاعلة بين القطاعين الحكومي والخاص في ظل الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة" الإمارة تتفوق على روتردام وهامبورغ وتعزز موقعها بين كبرى التجمعات البحرية مثل سنغافورة وهونغ كونغ ولندن وشانغهاي


أضافت دبي إنجازاً جديداً إلى سجّلها الحافل بالإنجازات الريادية على الخارطة البحرية العالمية، محافظةً على مركزها المتقدم باعتبارها الخامسة عالمياً في "مؤشر تطوير المراكز البحرية الدولية" (ISCD)، وفق نتائج التقرير الصادر مؤخراً عن "بالتيك إكستجينج" (Baltic Exchange) للتجارة والشحن ووكالة "شينخوا" التابعة لخدمة المعلومات الاقتصادية الصينية، والتي تتخذ من مدينة لندن مقراً لها.

وأعرب سعادة سلطان أحمد بن سليّم، رئيس "مؤسّسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرّة بدبي" رئيس "سلطة مدينة دبي الملاحية"، عن فخره واعتزازه باختيار دبي للعام الثاني على التوالي ضمن الخمسة الأوائل عالمياً في "مؤشر تطوير المراكز البحرية الدولية" (ISCD)، لافتاً إلى أنّ الإنجاز النوعي الجديد جاء نتاج الجهود السبّاقة التي تقودها "سلطة مدينة دبي الملاحية" بالتعاون مع نخبة الشركاء الاستراتيجيين من القطاعين الحكومي والخاص للارتقاء بتنافسية وجاذبية القطاع البحري المحلي ليكون أحد روافد تنويع القاعدة الاقتصادية، تماشياً مع الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، الذي وجه بدفع عجلة التنوع الاقتصادي كونه ركيزة مهمة لبناء قاعدة صلبة ومستدامة

ويأتي اختيار الإمارة كخامس أفضل المراكز البحرية في العالم للعام الثاني على التوالي بمثابةً دليل دامغ على ما تتمتع به من مقومات تنافسية عالية، أبرزها البنية التحتية المتطورة والإمكانات البحرية واللوجستية عالمية المستوى، فضلاً عن البيئة التنافسية المحفزة على التجارة والأعمال والاستثمار والمناطق الحرة التي تقدم خدمات متكاملة تضاهي الأفضل في العالم.

وأشار التقرير إلى أنّ دبي تفوقت على عدد من أهم المراكز البحرية في العالم، بما فيها روتردام وهامبورغ اللتين جاءتا في المركزين السادس والسابع على التوالي. وتصدرت سنغافورة القائمة للعام 2019، فيما جاءت هونغ كونغ ثانياً ولندن ثالثاً وشنغهاي رابعاً على غرار نتائج العام 2018. وحافظت دبي على المرتبة الخامسة عالمياً، مدعومةً بمحفظة متكاملة من الخدمات البحرية المتطورة والحلول اللوجستية المبتكرة التي تعكس جاذبية وتنافسية وشمولية التجمع البحري المحلي.

وأضاف بن سليّم: "يمثل الحفاظ على المرتبة الخامسة عالمياً بين المراكز البحرية الدولية دفعة قوية لنا لمواصلة توظيف الإمكانات العالية وتعزيز المقومات التنافسية لإعلاء شأن دبي ضمن المشهد البحري العالمي، واضعين نصب أعيننا توفير السبل اللازمة لتعزيز ثقة المستثمرين الإقليميين والدوليين بمكونات القطاع البحري المحلي، لا سيّما الشحن والموانئ والهندسة والتدريب وخدمات الدعم البحري، استناداً إلى دعائم متينة قوامها البحث والتطوير والابتكار والتحول الذكي."

وجاء تربع دبي مجدّداً على المرتبة الخامسة عالمياً بين أفضل المراكز البحرية في العالم نتيجة الدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة، والجهود السبّاقة التي تقودها "سلطة مدينة دبي الملاحية" لتطوير المنظومة البحرية واللوجستية وفق أعلى المعايير العالمية وتعزيز التكامل بين جوانب الكفاءة التشغيلية والسلامة البحرية والملاحة الآمنة، ما يوفر بيئة مثالية جاذبة لملاك ومشغلي السفن والمستثمرين الإقليميين والدوليين تماشياً مع أهداف "استراتيجية القطاع البحري لإمارة دبي".

ويُعزى الإنجاز الجديد أيضاً إلى نجاح السلطة البحرية في تنفيذ مجموعة من المبادرات الداعمة لحضور دبي كقوة مؤثرة ضمن الاقتصاد البحري العالمي، وعلى رأسها استراتيجية دبي للقطاع البحري، والاستراتيجية اللوجستية لدبي، والاستراتيجية الصناعية البحرية، فضلاً عن استضافتها الناجحة ومشاركاتها الفاعلة في أبرز المحافل البحرية في شتى أرجاء العالم، بالإضافة إلى تنظيمها للحدث البحري الأكبر والأكثر شمولية في الشرق الأوسط وهو "أسبوع الإمارات البحري."

ويجدر الذكر أن "مؤشر تطوير المراكز البحرية الدولية" (ISCD)، استند إلى منهجية قائمة على تقييم القدرة التنافسية على استقطاب الأعمال التجارية البحرية والتطور الحاصل على صعيد جهود ترسيخ مفاهيم الإبداع والابتكار في المراكز البحرية حول العالم، فضلاً عن الدور المحوري التي يقوم به كل منها في دفع عجلة نمو قطاع الشحن البحري العالمي.