وزارة السياحة في عُمان تنظم "سباق سبارتن" للسنة الرابعة على التوالي


الحدث يشمل على خمسة سباقات أحدها يقام لأول مرة


تنظم وزارة السياحة في عُمان يومي 15 و16 نوفمبر المقبل في جبل السيفة على بعد 40 دقيقة من العاصمة مسقط "سباق سبارتن"، الذي يقام في سلطنة عُمان للسنة الرابعة على التوالي، حيث يشتمل هذا العام على خمسة أنواع من السباقات وهي؛ "سبارتن بيست" و"سبارتن سوبر" و"سبارتن سبرنت" وسباق التحمل "هوريكان هيت"، الذي ينظم لأول مرة، بالإضافة إلى "سباق الأطفال".


وقال أنور بن سعيد البلوشي مدير الفعاليات السياحية في وزارة السياحة في سلطنة عُمان: "تعود المتعة والإثارة من جديد إلى أجواء السلطنة مع تنظيم "سباق سبارتن"، حيث ستتاح الفرصة للمشاركين من جميع الأعمار والمستويات في اللياقة البدنية للانخراط في سباقات متنوعة، إذ سيتعين على المشاركين في سباق "سبارتن بيست" اجتياز مسافة 12 إلى 14 ميل و30 إلى 35 عقبة للوصول إلى خط النهاية لاختبار مدى قوتهم وصلابتهم وتصميمهم على إنهاء السباق. أما في سباق "سبارتن سوبر" فينبغي على المشاركين قطع من 8 إلى 10 أميال من التضاريس الصعبة بما في ذلك 25 عقبة، حيث من المتوقع انهاء هذا السباق في غضون 80 دقيقة. ويعد سباق "سبارتن سبرنت" الأقصر من بين هذه السباقات، حيث يشتمل على 20 عقبة في مسار يبلغ طوله 5 أميال."

وأضاف البلوشي: "نحرص في كل عام على تقديم كل ما هو جديد في "سباق سبارتن"، ولدينا هذا العام سباق "هوريكان هيت"، الذي يقام لأول مرة وهو سباق للتحمل مدته أربع ساعات. وأصبح جبل السيفة مركزاً مهماً لبعض من أكثر الأنشطة الرياضية والفعاليات الترفيهية إثارة وشعبية في سلطنة عُمان، حيث يشكل مكاناً مثالياً لإقامة هذه النشاطات، فضلاً عن توفيره مجموعة متميزة من المرافق والخدمات رفيعة المستوى. ونهدف إلى جعل السلطنة خياراً مفضلاً لإقامة النشاطات الرياضية الدولية يدعم ذلك طقس السلطنة المثالي للرياضين وتنوع تضاريسها، إلى جانب مرافقها وبنيتها التحتية المتطورة، ما يجعلها ملائمة لإقامة فعاليات رياضية مثل مسابقات الجري وركوب الدراجات والسباحة وغيرها."

ويذكر أن "سباق سبارتن" يعد من أكبر الفعاليات الرياضية التي يتم تنظيمها في سلطنة عُمان، حيث يستقطب آلاف المشاركين من داخل السلطنة وخارجها من محبي المغامرة والمنافسة وعشاق التحدي، ويمثل تحدياً للمتنافسين المبتدئين والمحترفين على السواء يتيح لهم بذل أقصى طاقاتهم الجسدية واختبار مدى قدرتهم على التحمل.