رياضة نيوم تحتفي بأول إنجازاتها «العالمية»


هنأت شريكها «مرسيدس إي كيو» بفوزه في «سباق روما»


13/4/2021

المصدر-جريدة الشرق الاوسط











هنأت نيوم شريكها فريق «مرسيدس إي كيو للفورمولا إي»، بفوز السائق «ستوفل فاندورن» بالمركز الأول في اليوم الثاني من السباق المزدوج في روما إي – بري، حيث احتفت به ابتهاجاً بهذا الفوز الثمين في عالم رياضة المحركات.

وكانت بداية فريق السباق الألماني موفقة في الموسم الحالي الذي حمل الفوز الأول للسائق «دي فريز» في سباق الدرعية إي - بري في السعودية نهاية شهر فبراير (شباط) الماضي.

ونجح السائق «ستوفل فاندورن» في تحسين مركزه بعد نهاية صعبة في سباق اليوم الأول في روما، ليشق طريقه في يوم السباق الثاني من المركز الرابع في بداية السباق إلى الصدارة، محققاً فوزاً مميزاً على حلبة شوارع أور، ومؤكداً مركزه كأحد أكثر السائقين تنافسية بعد أن استهل في المركز الخامس عشر في ترتيب السائقين ضمن البطولة.

وحظي ساكنو نيوم، شريك الفريق الرئيسي بفرصة مشاهدة مهارة السائق «فاندورن» خلف المقود نهاية العام الفائت ضمن قيادة تجريبية خلال زيارة الفريق لنيوم، المشروع الذي يتم تطويره شمال غربي المملكة في إطار رؤية السعودية 2030م. وتعدُّ تلك المرة الأولى التي تسير فيها سيارة كهربائية بالكامل في شوارع نيوم، مقدمة لمحة عن شكل مستقبل التنقل المستدام.

ومن ناحيته اعتبر ستوفل فاندورن سائق فريق مرسيدس إي كيو للفورمولا إي فوزه مدهشاً، مشدداً على أن نهاية الأسبوع كانت مذهلة بالنسبة له، مقدماً شكره لزملائه في الفريق خاصة المهندسين الميكانيكيين الذين سارعوا لإعداد السيارة بعد الحادث الذي جرى خلال السباق.

وتابع قائلاً: «كل شيء كان مثالياً، بما في ذلك استراتيجية الفريق، ما ساعدني على انتزاع الصدارة من سيمز (سائق فريق ماهيندر)».

وأضاف «لم أكن متأكداً مما يجب علي أن أتوقعه عندما وجدت سيارة الأمان مباشرة قبل نهاية السباق، لكن قمت بتفعيل وضع الهجوم للحفاظ على مرتبتي. لم يكن الأمر بغاية الروعة خصوصاً بعد احتلالي الصدارة بشكل مريح، لكنني تحكمت في السيارة بشكل جيد، وتمكنت من إحراز الفوز، وهذا ما يهم بالنهاية».

ومن جانبها، قالت جان باترسون، رئيس قطاع الرياضة في نيوم: «لقد كان من الرائع أن نرى نجاح شريكنا فريق «مرسيدس إي كيو للفورمولا إي»، كما يسعدنا للغاية رؤية الفريق في المراتب العليا ضمن البطولة في موسمه الثاني في الفورمولا إي. ويمثل التعاون الوثيق مع الفريق أهمية كبيرة لدور هذه الشراكة بتحقيق طموحات نيوم لتصبح لاعباً أساسياً في المشهد الرياضي العالمي، والفرصة التي تتيحها لنا للتعلم من خبرات مُنظّمة تسعى دوماً لتحقيق الامتياز».

بقيت الإشارة إلى أن مشروع نيوم هو انطلاقة واثقة لتقدم البشرية، وتجسيد لرؤية تمثّل ما سيبدو عليه المستقبل الجديد، حيث يتم بناؤه من الصفر لينبض حاضره بالحياة، وهو مكان تُحدّد فيه ريادة الأعمال مسار هذا المستقبل الجديد.

وسيكون مقصداً وموطناً لأصحاب الطموح الذين يسعون إلى أن يكونوا جزءاً من بناء نموذج جديد لمعيشة استثنائية، وإنشاء شركات مزدهرة.

كما سيتجلى في نيوم الإبداع في مجال الحفاظ على البيئة، وستضم نيوم عدداً من المدن والموانئ والمناطق التجارية ومراكز البحوث والمرافق الرياضية والترفيهية والوجهات السياحية.

كما سيكون مقراً للعيش والعمل لأكثر من مليون شخص من جميع أنحاء العالم. وبوصفه مركزاً للابتكار، سيستقطب مشروع نيوم روّاد وقادة الأعمال والشركات للبحث في التقنيات والمشاريع الجديدة، واحتضانها وتسويقها بأساليب مبتكرة. وسيجسّد سكان نيوم أخلاقيات وقيماً تمثل روح الجماعة، كما سيعتمدون ثقافة تتبنى الاستكشاف والمغامرة والتنوع، مدعومين بنظام قانوني منسجم مع الأعراف الدولية، نظام لا يتوقف عن التطور ليثمر نمواً اقتصادياً ومجتمعاً مكللاً بالنجاح والازدهار.

من ناحيتها، شكلت سباقات السيارات عنصراً أساسياً في تاريخ مرسيدس - بنز الطويل الذي يمتد لأكثر من 125 عاماً؛ فقد كانت أول سيارة حملت اسم مرسيدس - بنز مخصصة للسباقات.

وأضافت مرسيدس - بنز العام الفائت فصلاً جديداً في مسيرتها الطويلة والناجحة في عالم سباقات السيارات في بطولة العالم للفورمولا إي والتي تمثل منصة مثالية لتسليط الضوء على الأداء القوي لسيارات مرسيدس - بنز إي كيو الكهربائية التي تعمل بالبطاريات، حيث تقدم تجربة جديدة كلياً تجمع بين روح السباق والخصائص الفريدة لهذه البطولة الكبيرة. يحتفي الفريق بفوز مرسيدس - بنز الأول بسباق كهربائي بالكامل وإنهاء الموسم.