حضرت الروح .. فعادت الهيبة .. وتأهل المنتخب ‎رسميا لمونديال روسيا


تقرير الأخضر يسطع في الجوهرة المشعة ويحلق بجدارة لنهائيات كأس العالم للمرة الخامسة


6/9/2017

​المصدر-جريدة الرياض

 

بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد ووزير الدفاع.. تغلب منتخبنا الوطني على نظيره الياباني بهدف دون مقابل حمل إمضاء فهد المولد عند الدقيقة 62 اليوم الثلاثاء أمام 62,175 مشجع في ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية في جدة (الجوهرة) في الجولة العاشرة والأخيرة من المجموعة الأولى للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018.



وأصبح (الأخضر) أول منتخب عربي وثامن منتخبات العالم التي ضمنت مقعدها في المونديال الروسي حيث لحق بمنتخبات روسيا (البلد المضيف) والبرازيل واليابان وإيران والمكسيك وبلجيكا وكوريا الجنوبية.



وبهذا الفوز الثمين على استاد مدينة الملك عبد الله الرياضية (الجوهرة المشعة) في جدة ، رفع المنتخب السعودي رصيده إلى 19 نقطة في المركز الثاني بفارق الأهداف فقط أمام نظيره الأسترالي.



وتجمد رصيد المنتخب الياباني (محاربو الساموراي) عند 20 نقطة في صدارة المجموعة علما بأنه حجز بطاقة تأهله للمونديال قبل مباريات هذه الجولة.



وبهذا ، يخوض الأخضر فعاليات المونديال للمرة الخامسة في تاريخه حيث سبق له المشاركة في أربع نسخ متتالية أعوام 1994 بالولايات المتحدة و1998 بفرنسا و2002 في كوريا الجنوبية واليابان و2006 بألمانيا.



ورغم تفوق الساموراي الياباني في الشوط الأول من الناحية الخططية ، كان الأخضر هو الأكثر استحواذا على الكرة لكنه فشل في ترجمة هذا الاستحواذ إلى أهداف.



وجاء نزول فهد المولد بديلا لمحمد السهلاوي في بداية الشوط الثاني ليغير شكل المباراة كثيرا حيث مالت كفة اللقاء تماما لصالح الأخضر الذي قدم أحد أفضل عروضه الحماسية والفنية.



وكتبت المباراة شهادة نجاح جديدة للمولد الذي صال وجال وسط مدافعي اليابان وكان بإمكانه هز الشباب بمزيد من الأهداف.



وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم سجل البديل فهد المولد هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 63 ليقود الأخضر للعودة إلى بطولات كأس العالم بعدما غاب عن البطولة في نسختيها الماضيتين 2010 بجنوب أفريقيا و2014 بالبرازيل.



وكان منتخب أستراليا تغلب على نظيره التايلاندي 2 / 1 في نفس الجولة في وقت سابق اليوم ليصبح المنتخب السعودي بحاجة للفوز بأي نتيجة.



وبالفعل ، تغلب الأخضر على المنتخب الياباني بهدف نظيف وحجز مقعده في المونديال ودفع بالمنتخب الأسترالي إلى الملحق الأسيوي الذي يلتقي فيه المنتخب السوري ليصعد الفائز منهما لمواجهة رابع تصفيات اتحاد كونكاكاف (أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي) على بطاقة تأهل أخرى للمونديال.



ولجأ لاعبو المنتخب الياباني للضغط على نجوم الأخضر خلال الدقائق الأولى وفي كل مكان بالملعب لحرمانهم من السيطرة على الكرة وبناء أي هجمات.



ورغم هذا ، سنحت الفرصة أمام يحيى الشهري في الدقيقة الخامسة ولكن الدفاع الياباني تدخل في الوقت المناسب ومنعه من الانفراد بالحارس الياباني.



وارتدت الهجمة سريعا لصالح اليابان لكن أسامة هوساوي تدخل أيضا في اللحظة الأخيرة ومنع شنجي أوكازاكي من استغلال هذه الفرصة.



ورغم حاجة المنتخب السعودي للفوز بأي نتيجة من أجل التأهل للنهائيات ، لم تشهد الدقائق الأولى من المباريات محاولات هجومية فعلية من لاعبي الأخضر.



ولعب تيسير الجاسم ضربة ركنية في الدقيقة العاشرة وقابلها عمر هوساوي بضربة رأس لكنها ذهبت عاليا.



وتلاعب يحيى الشهري بدفاع اليابان وسدد الكرة بيسراه من داخل منطقة الجزاء لكنها ذهبت في الشباك من الخارج.



ورد المنتخب الياباني بهجمة منظمة أنهاها يوسوكي إيديجوتشي بتسديدة في متناول الحارس السعودي.



ولم يجد مايا يوشيدا سوى الخشونة في الدقيقة 20 لإيقاف هجمة سعودية مباغتة حيث سقط محمد السهلاوي أرضا وأشهر الحكم البطاقة الصفراء في وجه يوشيدا.



بمرور الوقت ، أصبح الأخضر أكثر ضغطا على لاعبي اليابان في مختلف الأماكن بالملعب ، وقطع الشهري الكرة من الدفاع الياباني على حدود منطقة الجزاء ولكن الكرة ابتعدت عنه إلى ضربة مرمى.



واستغل البوسني وحيد خليلودزيتش الوقت المستقطع في الدقيقة 29 ليوجه لاعبيه إلى ضرورة علاج السلبيات والعودة للضغط على الأخضر.



وأبعد نواف العابد كرة خطيرة من على خط المرمى اثر ضربة رأس قوية من جين شوجي ، ورد الشهري بتسديدة صاروخية من مسافة بعيدة لكنها ذهبت عاليا.



وتصدى الحارس السعودي لضربة حرة لعبها شوجي من الناحية اليسرى ثم وصلت الكرة إلى هوتارو ياماجوتشي الذي سددها صاروخية من خارج منطقة الجزاء وتصدى لها الحارس ببراعة.



وأنهى منصور الحربي هجمة منظمة سريعة للأخضر وتمريرة من يحيى الشهري بتسديدة صاروخية من حدود منطقة الجزاء ولكن الكرة أخطأت المرمى لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.



وأجرى الهولندي بيرت فان مارفيك المدير الفني للأخضر تغييرا اضطراريا وتنشيطيا في بداية الشوط الثاني بنزول فهد المولد بديلا للسهلاوي للإصابة.



وأعلن المولد عن نزوله مع بداية هذا الشوط حيث قاد هجمة سعودية خطيرة ومرر الكرة عرضية من الناحية اليسرى لكن الدفاع الياباني أبعدها سريعا من أمام المرمى قبل أن يلحق بها الشهري.



ورد المنتخب الياباني بفرصة في غاية الخطورة في الدقيقة 49 اثر ضربة ركنية لكن الأرض انشقت عن نواف العابد الذي كرر ما فعله في الشوط الأول وأبعد الكرة قبل اجتيازها خط المرمى لينقذ فريقه من هدف مؤكد.



وأهدر تيسير الجاسم فرصة خطيرة للأخضر في الدقيقة 52 عندما أهدر انفرادا تاما وسدد الكرة من زاوية صعبة للغاية بعدما ابتعدت عنه الكرة لتذهب تسديدته خارج الملعب.



ورد محاربو الساموراي بهدمة سريعة مرر منها يوتو ناجاتومو الكرة من الناحية اليسرى وقابلها جينكي هاراجوتشي بتسددة مباشرة ولكنها ذهبت خارج القائم الأيسر.



وتصدى الحارس الياباني لفرصة سعودية خطيرة اثر انطلاقة سريعة وتمريرة رائعة من المولد الذي أثار النشاط في هجوم الأخضر خلال الشوط الثاني.



بمرور الوقت ، تزايدت حدة الخطورة على المرميين خاصة مع اندفاع الأخضر في الهجوم على حساب التأمين الدفاعي.



وكاد الأخضر يدفع الثمين غاليا اثر هجمة يابانية مرتدة سريعة في الدقيقة 61 بعد قطع الكرة من المولد الذي تمادى في المراوغة أمام منطقة الجزاء.



وكافأ المولد مدربه على الثقة به والدفع به في الشوط الثاني حيث سجل هدف التقدم للأخضر في الدقيقة 63 .



وجاء الهدف اثر هجمة سريعة منظمة وتمريرة بينية متقنة وصلت منها الكرة إلى المولد داخل منطقة الجزاء ليسددها صاروخية في الزاوية العليا على يسار الحارس الياباني ليكون هدف التقدم.



وواصل الأخضر محاولاته الهجومية في الدقائق التالية بحثا عن هدف الاطمئنان ، وتلاعب المولد بالدفاع الياباني ولكن الحظ عانده في أكثر من كرة ومنها تسديدته التي ارتطمت بالزاوية العليا اليمنى للمرمى في الدقيقة 71 .



وأجرى فان مارفيك تغييرا اضطراريا في الدقيقة 76 بنزول معتز هوساوي بدلا من أسامة هوساوي قائد الأخضر للإصابة.



ورغم محاولات الساموراي لتسجيل هدف التعادل ، ظل التفوق للأخضر حتى نهاية المباراة بفوز ثمين للمنتخب السعودي.