"الثقفي" يشارك في ملتقى "الفن الإسلامي المعاصر" بالإمارات


بأعمال نحتية امتزجت بالحرف والزخرفة


2/12/2017

المصدر-جريدة سبق




شارك النحات السعودي، محمد الثقفي، من المملكة العربية السعودية، بمجموعة من أعماله النحتية المعاصرة، في ملتقى "الفن الإسلامي المعاصر"، والذي افُتتح بدولة الإمارات العربية المتحدة، بحضور مدير الشؤون الثقافية في الملحقية السعودية، الدكتور محمد المسعودي، ومثقفون ومهتمون بالفنون الإسلامية.



شارك في المعرض نخبة من الفنانين من عدة دول منها السعودية، الإمارات، الأردن ، سوريا، روسيا، وإيطاليا .



عبر النحات "الثقفي عن سعادته بهذه المشاركة، قائلا: شاركت في هذا الملتقى بمجموعة من إعمالي النحتية المحملة بالحروف العربية والزخارف الإسلامية، ولم يكن دخول الحرف والزخرفة للنحت محض صدفة، أو شيء محدث في التجربة النحتية العربية والإسلامية.



وأضاف أن كثيرًا من الآثار الإسلامية، والعمارة، والمساجد، الحرف والزخرفة الإسلامية فيها أهم بنياتها الجمالية، موضحًا أن الحرف والزخرفة حضرت في تجربته النحتية بشكل مختزل ومجرد، ولم يكن الحرف ذو دلالة معنوية، وإنما مجردًا من دلالته اللفظية، بارزًا في علاقته الجمالية، واكتمال الحرف والكلمة، وميزانهما لم يشغلني كثيرًا في أعمالي، ونَحت الحرف من مفهومه، و أبقيت جماله متعانقًا مع أجزاء من زخارف إسلامية غُطيت برداء شفاف ينبض بالجمال والشفافية، وسط أخاديد جسد الحجر، وكانت المنحوتات عمارة لبناتها الحرف والزخرفة، وقوامها الحجر والرخام، تعانقت وتعايشت في جمال أخاذ.



قال مدير الشؤون الثقافية بالملحقية الثقافية السعودية، الدكتور محمد المسعودي، إنه تشرف بحضور هذا الحدث الثقافي والتشكيلي على وجه الخصوص، معبرًا عن سروره بما شاهدته من أعمال معاصرة تنم عن وعي الفنانين المشاركين ومدى اهتمامهم بالفنون الإسلامية، والبحث والتجريب في كل ما يخدمها مع تنوع الطرح والأفكار بشكل معاصر، وسعادته كثيرًا بوجود مشاركين مبدعين من أبناء بلدي المملكة العربية السعودية لتمثيل الوطن خير تمثيل.