الثقافة والعائلة حاضرتان في"مهرجان أضواء الشارقة 2019"


• 17 موقعًا رائدًا في الإمارة يتزين بأضواء مبهرة تبرز جوهر القيم الثقافية التي تتمتع بها الإمارة • مزيجاً من العروض الضوئية يقدّمها نخبة عالمية من المبدعين


28 يناير، 2019

كشفت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة عن تفاصيل النسخة التاسعة لـ"مهرجان أضواء الشارقة 2019" الذي سيقام في الفترة من 6 إلى 16 فبراير 2019 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. وسيستضيف المهرجان، الذي يقام هذا العام تحت شعار "الثقافة والعائلة"، نخبة من الفنانين العالميين الذين سيقدمون عروض متنوعة على مدى 11 يوماً بمجمل 20 عرض ضوئي في مختلف أنحاء إمارة الشارقة. جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الهيئة اليوم (الإثنين 28 يناير 2019) في   مبنى غرفة تجارة و صناعة  الشارقة.

وتسعى الهيئة من خلال تنظيم المهرجان هذا العام إلى إلقاء الضوء على أهمية ترسيخ جوهر العائلة وتعزيز القيم الثقافية الذي تتمتع به الإمارة. وسينير"مهرجان أضواء الشارقة 2019" هذا العام 17 موقعاً رائداً ليعكس رسالة المهرجان ويبرز جماليات الإمارة في تفاصيلها المعمارية. وتشمل هذه المواقع كل من جادة حرم المدينة الجامعية في الشارقة، أكاديمية العلوم الشرطية، قاعة المدينة الجامعية، الجامعة الأمريكية بالشارقة، هيئة الشارقة للكتاب، بلدية مدينة الشارقة، بحيرة خالد، واحة النخيل ، مسجد النور، القصباء- الواجهات الداخلية،، غرفة تجارة وصناعة الشارقة، بالإضافة إلى مجموعة أخرى من المواقع في المنطقة الشرقية لإمارة الشارقة و الحمرية، وهي: ، البلدية والمجلس البلدي في منطقة الحمرية ، البلدية والمجلس البلدي لمدينة خورفكان ودائرة التخطيط والمساحة لمدينة خورفكان ومسجد الشيخ راشد بن أحمد القاسمي في دبا الحصن والبلدية والمجلس البلدي  و دائرة الموارد البشرية في منطقة كلباء.

وقال سعادة خالد جاسم المدفع، رئيس "هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة": "تعدّ إمارة الشارقة مركزاً مهماً للتنوع الثقافي والانفتاح العالمي، الأمر الذي يجعلها واحدة من أهم الوجهات في العالم التي تولي أهميّة كبيرة للجانب الثقافي. وفي هذا الإطار، يقام المهرجان هذا العام تحت شعار "الثقافة والعائلة"، لتسليط الضوء على التفرّد والتنوع الثقافي الذي تتمتع به إمارة الشارقة والتاريخ و الأصالة والتراث الغني الذي يجعلها محط أنظار للجميع. ويستضيف المهرجان في نسخته التاسعة نخبة من المبدعيين ورواد الفن والثقافة العالميين الذين سيحتفلون بالمزيج المتناغم من المكنونات التي تتمتع بها الإمارة".

وأضاف المدفع: "لقد حقق المهرجان نجاحاً باهراً خلال السنوات الماضية مجسداً أبرز المعالم السياحية في إمارة الشارقة على شكل لوحةٍ فنيةٍ متفرّدة تترجم النهضة الحضارية والثقافية للإمارة. ويقدّم  المهرجان هذا العام، عروضا جديدة لا تقل روعة عن عروض وتصاميم الأعوام السابقة، سيتم فيها تقديم مجموعة من العروض الفنية المميّزة  التي سترسم ملامح العمارة الأصيلة بتقنيات الليزر التي تستخدم لأول مرة في تاريخ المهرجان على الواجهات الداخلية لمباني القصباء، إلى جانب عروضٍ من الألعاب النارية وكرنفال مائي في بحيرة خالد، لتقديم تجربة متفرّدة للزوار والسياح القادمين للإمارة".

ويحظى المهرجان بدعم  عدد من الجهات الحكومية و الخاصة ، وهي: "بلدية مدينة الشارقة" و"القيادة العامة لشرطة الشارقة" و"هيئة الطرق والمواصلات بالشارقة" و"هيئة كهرباء ومياه الشارقة" و"دائرة الطيران المدني بالشارقة" و" هيئة مطار الشارقة الدولي" وشركة الشارقة للبيئة "بيئة"  و"مسرح المجاز" و "مركز صحارى" و"زيرو 6 مول"، فيما تشارك كل من "هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون" و"جريدة الخليج" ويورونيوز" كراعٍ إعلامي، و"شركة نومادا" كشريك رسميّ.

ويقدّم المهرجان عروض ضوئية تصاحبها مقطوعات موسيقية راقية مقدمة من نخبة من المبدعين من جميع أنحاء العالم.

وتستمر جميع العروض من الساعة السادسة مساءً وحتى الساعة الحادية عشر ليلاً خلال أيام الأسبوع ومن الساعة السادسة مساءً وحتى منتصف الليل في عطلة نهاية الأسبوع.

والجدير بالذكر، استقطب المهرجان بنسخته في العام الماضي  أكثر من مليون زائر على مدى 11 يوماً متتالياً وشهد تغطية إعلامية واسعة في أكثر من 100 وسيلة إعلامية محلية وعالمية في أكثر من 30 دولة، الأمر الذي يعكس جهود هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة خلال السنوات الـ 8 الماضية للتنويع في برنامج المهرجان، إلى جانب مساعيها اللامحدودة في ترسيخ مكانة الإمارة عالمياً والترويج لإنجازاتها في مختلف القطاعات.