"مستشفى الجامعة بالشارقة" يعلن تفعيل إجراء جراحة مبتكرة تتيح تنفيذ خزعة منظار العمود الفقري بشق لا يتجاوز 1 سم


.


6 سبتمبر، 2020

أعلن "مستشفى الجامعة بالشارقة"، أحد أبرز المستشفيات على مستوى المنطقة، تفعيل إجراء جراحة مبتكرة تتيح تنفيذ خزعة منظار للعمود الفقري بشقٍ لا يتجاوز سنتيمتراً واحداً، في خطوةٍ لاقت إشادةً واسعة. وجاء الإعلان عن المنهجية الجراحية المُبتكرة ضمن ورقةٍ بحثية أعدها الدكتور كيم سانغكوك، استشاري جراحة العمود الفقري لدى "مركز هيمشان لجراحة العمود الفقري والمفاصل بمستشفى الجامعة بالشارقة". ويؤكد هذا الإنجاز التزام المستشفى بتقديم خدمات طبية وعلاجية مُبتكرة وفق أعلى معايير الجودة. 

 

وتمَّ نشر ما توصل إليه د. كيم في أربع مجالات طبية هي "مؤشر الاقتباس العلمي (SCI)"؛ و"براين ساينس (Brain Science)"؛ و"أكتا نيوروشيروجيكا (Acta Neurochirurgica)"؛ و"وورلد نيوروسيرجيري (World Neurosurgery)". وحملت الورقة البحثية عنوان "أدوات جديدة لجراحة التنظير الداخلي ثنائية المدخل للعمود الفقري لإزالة الضغط ومعالجة التشوهات: دراسةٌ تحليلية شاملة". وتمحورت الورقة البحثية حول آخر الابتكارات على صعيد الجراحة التنظيرية للعمود الفقري، مع التركيز بشكلٍ خاص على الإصابات الفقرية الشائعة في الوطن العربي. وتهدف هذه المنهجية الجراحية لتقديم خدمات أكثر راحةً للمرضى ما بعد الجراحة من خلال الحد من حجم الشق الناجم عن الجراحة إلى أقل من سنتيمتر واحد.  

 

ويتمتع د. كيم بخبرة كبيرة في الجراحة ويحمل شهادة من "المجلس الكوري لجراحة الأعصاب". ويشكل د. كيم عنصراً أساسياً ضمن طاقم الأطباء الكوريين الذي لطالما تميز بتقديم أفضل خدمات الرعاية الصحية في "مركز هيمشان لجراحة العمود الفقري والمفاصل بمستشفى الجامعة بالشارقة". وكان المركز قد افتُتِحَ في نوفمبر 2018 بالتعاون والشراكة بين "مستشفى الجامعة بالشارقة" و"مستشفى هيمشان الكوري".   

  

وقال الدكتور علي عبيد آل علي، المدير التنفيذي وعضو مجلس أمناء "مستشفى الجامعة بالشارقة": "يواصل مستشفى الجامعة بالشارقة توطيد شراكته مع "هيمشان" بما يُسهم في رفع جودة الخدمات الصحية لمرضانا. ويعتبر الابتكار الجراحي الجديد إحدى ثمار هذه الشراكة، ويكتسي أهمية بالغة كونهُ يشكل سَبقاً على صعيد جراحة العمود الفقري."    

 

وتعكس التغطية الواسعة للبحث التي أعده د. كيم اهتمام المُجتمع الطبي بما توصل إليه. ولا يعتبر هذا أول أبحاث د. كيم الذي يحظى بانتشار واسعة النِّطاق، فسبق وأن نشرت مجلة "وورلد نيوروسيرجيري" ورقة بحثية أخرى نفذها د. كيم، حملت عنوان "التشخيص بمساعدة الخزعة وتصحيح التثبيت الخاطئ لمسامير الجراحة"، وسلطت الضوء على كيفية اكتشاف الأخطاء في تثبيت المسامير داخل العظام ومن ثم تصحيح تثبيتها جراحياً.

 

وسبق وأن تولى د. كيم قيادة دراستين مشتركتين تعاون في إعدادهما عددٌ من أطباء المستشفيات الجامعية في كوريا. واقترحت الدراستان طُرقاً لزيادة مستويات رضا المرضى وتعزيز منهجيات التعامل مع الأحداث غير المتوقعة خلال العمليات الجراحية. وصدرت الجراحتان تحت عنوان "تحليل مُجمَّع للتدابير الخاطئة خلال التعامل مع نتائج الجراحة التنظيرية ثنائية المدخل من خلال دراسة 797 حالة" و"التمزقات التشوهية خلال الجراحات ثنائية المدخل للعمود الفقري: التموضع التشريحي وإدارة الحالة."